هلال: الجزائر خسرت ملايير الدولارات على البوليساريو وشعبها يصطف في طوابير الحليب

هلال

قال السفير الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، إن الجزائر خسرت الملايير من الدولارات على مرتزقة جبهة البوليساريو، في الوقت الذي يصطف الشعب الجزائري في طوابير لاقتناء الدقيق والحليب والموز وغيرها من المواد.

ووفق ما أفادت به وكالة المغرب العربي اليوم الخميس، فإن هذا جاء في إطار استخدام السفير المغربي لحق الرد مرتين على مداخلة سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، خلال أشغال لجنة الـ24، وهي الجلسة التي شهدت استقدام الجزائر لـ 3 أشخاص “خانوا بلدهم” حسب وصف عمر هلال، من أجل النيل من المملكة.

ووفق نفس المصدر، فإن الدبلوماسي المغربي في الأمم المتحدة، صرح خلال رده، بأن “ما حدث في هذه الجلسة أمر مرفوض. لذا أطلب من هذه اللجنة، ومن الشعب الجزائري أن يكونوا شاهدين على ما يقع”.، مضيفا  “إن الحكومة الجزائرية استقدمت إلى نيويورك زمرة من المرتزقة وقامت بتمويلهم واقتناء تذاكر السفر وتحملت تكاليف إقامتهم في فنادق لكي يهاجموا مؤسسات المملكة. إن المغرب، الدولة العريقة القائمة على نظام ملكي يمتد لخمسة قرون، لن تستقدم أبدا جزائريين من أجل مهاجمة الدولة الجزائرية ومؤسساتها”، مسجلا أن “استقدام هؤلاء المجرمين الثلاثة يجسد بحد ذاته فشل الجزائر وإخفاق مشروعها الانفصالي”.

وأضاف هلال في نفس السياق، بشأن الأشخاص الثلاثة، “إنهم خونة ومن العار أن تلجأ الحكومة الجزائرية إلى ممارسات من هذا القبيل”، مشيرا إلى أن “المغرب بلد مبادئ وقيم، وبلد حضارة عريقة. المغرب لن يهاجم أبدا مؤسسات الجزائر ولا رجالات الدولة الجزائرية، ولن يدفع مقابلا لأي جزائري لكي يأتي ويهاجم مرتكزات الدولة الجزائرية”.

وأشار سفير المغرب، إلى أن “الجزائر أنفقت ملايير الدولارات على مرتزقتها البوليساريو. وها هي الآن تنفق أيضا ملايين الدولارات لاستمالة حفنة من النكرات. ياله من أمر مؤسف. إنني أدعو هذا الحضور داخل أروقة الأمم المتحدة وكذلك المجتمع الدولي، وخاصة الشعب الجزائري، لكي يطلعوا على كيفية صرف أمواله”.

وفي هذا الصدد، قال هلال، إن الشعب الجزائري يصطف في طوابير لاقتناء الدقيق والحليب والموز وغيرها من المواد، في الوقت الذي “تغدق الحكومة الجزائرية الأموال على المرتزقة الذين تؤويهم في فنادق من خمس نجوم بنيويورك، غرضهم الوحيد هو كيل الإهانات للمغرب”.

وختم السفير هلال  مداخلته بالقول “”حبذا لو ينشغل سفير الجزائر بحقوق الشعب الجزائري المغلوب على أمره وعلى الخصوص القبايليين الذين يقبعون في غياهب السجون الجزائرية منذ سنوات”.

هذا وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تلجأ الجزائر إلى هذه الأساليب، وفق ما كشف عنه العديد من المهتمين بالعلاقات المغربية الجزائرية، حيث سبق أن تكلفت بالإنفاق من أموال الشعب الجزائري، على عناصر جبهة البوليساريو، للتنقل عبر العالم للترويج لأطروحة الإنفصال ضدا في المغرب.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

سفيرة أمريكا لدى الجزائر: اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء “حقيقة تاريخية”

انسحاب وفد جزائري من مؤتمر بالأردن بسبب عرض خريطة المغرب كاملة

بنكيران: ننتظر رد الخارجية على الباخرة الإسرائيلية، وميلونشون يتعرض لـ”البلوكاج”

رغم مواقفه المعادية للمهاجرين.. هل يصوت عرب ومسلمو أمريكا لصالح ترامب؟

النظام الجزائري يُعبد الطريق لتبون.. هل هي 4 سنوات أخرى من العداء تُجاه المغرب؟