هل المشاعر المختلطة حقيقية؟.. علماء أعصاب يتوصلون للجواب

وجد علماء الأعصاب أن الأدمغة تظهر نشاطًا عصبيًا متميزًا عند تجربة مشاعر مثل الحلوة والمرة.

ويمكن أن يساعد هذا التقدم في حل نقاش علمي طويل الأمد: ما إذا كانت “المشاعر المختلطة” تنشأ من نشاط فريد في الدماغ، أو ما إذا كنا نتقلب ذهابًا وإيابًا بين المشاعر الإيجابية والسلبية. فما هو الجديد ؟

في دراسة حديثة، وجد علماء الأعصاب في USC Dornsife أن الأدمغة تظهر نشاطًا عصبيًا متميزًا عند تجربة مشاعر مثل الحلاوة والمرارة.

واعتبرت الدراسة أن المشاعر المختلطة تجربة شائعة، ولكن لم تتم دراستها علميًا لعدة أسباب منها، أنه غالبًا ما يُعتقد أن العواطف موجودة فقط في نطاق يتراوح من السلبي إلى الإيجابي، إضافة إلى أنه من الأسهل دراسة شعور واحد في كل مرة.

وحسب المجلة العلمية “سيونس دايلي” يقول جوناس كابلان، الأستاذ المشارك (البحث) في علم النفس والمؤلف المشارك للدراسة “من الصعب إثارة هذه المشاعر المعقدة بطريقة واقعية داخل المختبر”.

النتائج الرئيسية

أثارت المشاعر المختلطة نشاطًا عصبيًا فريدًا في اللوزة الدماغية والنواة المتكئة في مناطق الدماغ.

كان هذا النشاط مختلفًا عن نشاط الدماغ الذي شوهد عندما أبلغ أحد الأشخاص عن مشاعر إيجابية أو سلبية بحتة. تضيف الدراسة.

وتمكن الباحثون من التنبؤ بموعد قيام شخص ما بتغيير مشاعره، حيث أظهرت مناطق معينة من الدماغ، مثل القشرة المعزولة، تغيرات كبيرة عندما أبلغ الأشخاص عن تحول عاطفي.

يقول أنتوني فاكارو، المؤلف الرئيسي للدراسة وباحث ما بعد الدكتوراه في مختبر الغدد الصماء العصبية للروابط الاجتماعية في جامعة جنوب كاليفورنيا دورنسيف: “لم نجد نشاط الدماغ المرتبط بالمشاعر المختلطة فحسب، بل وجدنا أنه ظل ثابتًا مع مرور الوقت”.

كيف فعلوا ذلك؟

عندما شاهد المشاركون في الدراسة فيلم رسوم متحركة قصير مؤثر، راقب الباحثون نشاط أدمغتهم باستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). اختار الباحثون “One Small Step” من “TAIKO Studios” لقدرته على إثارة مشاعر السعادة والحزن المتزامنة .

بعد المشاهدة الأولى، أعاد المشاركون مشاهدة الفيديو بدون التصوير بالرنين المغناطيسي وأشاروا إلى متى شعروا بمشاعر إيجابية أو سلبية أو مختلطة.

ثم قارن الباحثون هذه التقارير مع نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي.

وحسب ذات المصدر، فإن الدراسة الأساس للبحث العلمي المستقبلي تضع في هذه الظاهرة التي لم تتم دراستها بعد، وهو البحث الذي يقول كابلان إنه سيكون مفيدًا أيضًا لفهم علم النفس البشري.

وأضاف ذات الباحث:”أنت لا تتأرجح بين السلبية والإيجابية. إنها مشاعر مختلطة وفريدة من نوعها على مدى فترة طويلة.”

وتظهر الرسوم البيانية نشاط الدماغ المستمر خلال المشاعر الإيجابية والسلبية والمختلطة، مما يدل على أن المشاعر المختلطة تختلف عن المشاعر الأخرى.

خلاصة

“هناك قدر معين من التطور المطلوب للجلوس بمشاعر مختلطة والسماح لنفسك بالشعور بالإيجابية والسلبية في نفس الوقت. بالنظر إلى ذلك أكثر، واستكشاف فوائد القدرة على قبول الإيجابية والسلبية في نفس الوقت داخل نفسك، “هو شيء نعتقد أنه يستحق الدراسة”، كما يقول الباحث نفسه.

وبعد هذه الدراسة، سينظر الباحثان كابلان وفاكارو بعد ذلك في كيفية تقلب ردود الفعل العاطفية في إعدادات المجموعة، مثل مشاهدة فيلم معًا في السينما.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

نقابة الصحة تشل مستشفيات المملكة أسبوعا كاملا بعد تجاهل مطالبها

دراسة: رؤية نفسك كشخصية رئيسية يعزز صحتك النفسية

التنسيق النقابي يطالب الحكومة بتنفيذ الاتفاقات لتحسين وضع قطاع الصحة

مكمل غذائي يعتمده المشاهير للظهور بعمر أصغر.. وعلماء يحذرون

دراسة تكشف أن اللقاح يقلل من خطر الإصابة بكوفيد طويل الأمد