إلهام القادري.. مغربية على رأس عملاق الصناعة في بلجيكا

إلهام القادري، هي واحدة من النساء المغربيات، اللواتي تمردن على المألوف، وكتبن بعزيمتهن تاريخا لاسمهن، أخبرتها جدتها أن مصير أي فتاة، مرجح بين الزواج أو القبر، لكنها قطعت وعدا على نفسها، بأن لا يكون هذا قدرها، فسارت خلف أحلامها، وطاردتها واحدة تلو الأخرى، إلى أن نصبتها الأقدار في بلجيكا، مديرة عامة على رأس عملاق الصناعة “سولفاي”.

وإلهام القادري هي امرأة من أصول مغربية، ازدادت في سنة 1969، بمدينة الدار البيضاء، ونشأت فيها، وهاجرت إلى فرنسا من أجل متابعة دراستها، حين ولجت الأقسام التحضيرية، لتلتحق بعدها بجامعة “ليون الأولى”، ودرست فيما بعد في كندا، حين التحقت بجامعة “لافال” المتواجدة في إقليم الكيبيك.

وفي سنة 1992، ظفرت إلهام القادري بشهادة الماستر في تخصص الفيزياء والكيمياء، وولجت بعدها المدرسة الأوروبية للكيمياء في ستراسبورغ. وفي سنة 1997، نالت شهادة الدكتوراه، في الكيمياء الفزيائية الجزيئية.

وفور حصولها على الدكتوراه، استهلت القادري في نفس السنة، مسارها المهني مع مجموعة “شيل” للبترول، المتواجدة في بلجيكا، لتنتقل فيما بعد إلى فرنسا، حيث عملت مع شركة “ليونديل بازيل”، التي تشتغل في مجال البتروكيمياء.

وخلال الفترة بين سنتي 2005 و2017، عملت القادري في مجموعة من المؤسسات الأمريكية، في عدة مناصب، فاشتغلت في أول محطة تحلية بالتناضح العكسي، في المملكة العربية السعودية، ونائبة رئيس شركة “Sealed Air Corporation”، وكذلك رئيسة قسم النظافة الصناعية والتنظيف، في شركة “Diversey Care”، كما كانت من الساهرين، على إطلاق المجموعة الأولى من روبوتات التنظيف التجارية، في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

وكانت إلهام القادري دائما تواقة للمزيد، حيث لم تكتف بهذه الإنجازات فقط، بل عملت أيضا في رئاسة مجموعة “ديفرسي” للتكنولوجيات وخدمات التطهير. وفي سنة 2018، تم تعيينها مديرة عامة لمجموعة “سولفاي” البلجيكية، ورئيسة للجنتها التنفيذية، حين كان المفوض الأوروبي السابق، إيف-تيبو دي سلجوي، يشغل منصب رئيس لجنة الترشيح الخاصة.

وتعد “سولفاي”، من أهم المجموعات الأوروبية الرائدة في المجال الصناعي، تأسست في سنة 1863، ويفوق رقم معاملاتها، أزيد من 12 مليار يورو.

وكان رئيس مجلس إدارة الشركة السابق، قد أكد عقب تعيين إلهام القادري، في رئاسة الشركة، أن “معرفتعا بالأسواق الاستراتيجية، وروحها الموجهة نحو العملاء، وقدرتها على بناء رؤية تعبوية، تجعل منها القائد الذي تحتاجه المجموعة، لتسريع تحولها الثقافي وتحرير إمكانات نموها”.

ووضعت مجلة “دا نيو إفريقيا”، اسم إلهام القادري ضمن قائمة أفضل قائد إفريقي لسنة 2022، رفقة مغربيين آخرين، ويتعلق الأمر بوليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي، وعبد الكريم بناني، رئيس جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة

“حبر” تتوج الفائزات بجائزة اللبؤة في رسم الكاريكاتير

محاميات والمناصفة

هيئة نسائية تدعو إلى المناصفة في مناصب المحاماة

أسماء المدير.. من طفلة منبهرة بأفلام الكرتون إلى صانعة أفلام

المغربية نورة حنيف تفوز بجائزة الشيخ زايد للاستدامة

نورة حنيف.. مغربية تتوج بجائزة زايد للاستدامة

عواطف حيار تطلق حملة تحسيسية وطنية لمناهضة العنف ضد النساء

وزارة التضامن تطلق حملة وطنية لوقف العنف ضد النساء

أستاذة مغربية تنتزع جائزة أحسن مدرسة في العالم

العنصر النسوي في المناصب العليا

العنصر النسوي..تمثيل ضعيف بالتعيينات في المناصب العليا ومناصب المسؤولية

كريمة بنيعيش

كريمة بنيعيش.. ديبلوماسية مسلحة بثقافتين

سميرة سيطايل

سميرة سيطايل.. مغربية حولها طموحها من إعلامية إلى ديبلوماسية

أكتوبر الوردي

أكتوبر الوردي.. قصص فنانات صارعن سرطان الثدي

نجاة المختار

نجاة المختار.. مغربية تشغل كرسي نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

بشرى الكربوبي

بشرى الكربوبي.. أول حكمة إفريقية تقود مباريات كأس العالم

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)