غيلان يتضامن مع الأساتذة المحتجين ويدعو إلى حل ’’ذكي وعادل”

تفاعل الإعلامي المغربي، صامد غيلان، مع احتجاجات الأساتذة المتواصلة، ضد ’’النظام الأساسي’’، داعيا إلى ضرورة إيجاد حل للوضع المحتقن.

وقال الإعلامي المغربي، في منشور تقاسمه، اليوم التلاثاء، على منصة ’’انستغرام“: ’’ لا يمكن للأساتذة على ما عرفناهم عليهم من تفان، أن يصعدوا إلى هذه الدرجة، إن لم يكن إحساس الظلم قد نال منهم. من مصلحة التلاميذ والوطن إيجاد مخرج ذكي وعادل لهذه الأزمة”.

وعرفت المدرسة العمومية، خلال الآونة الأخيرة، مجموعة من الإضرابات والاحتجاجات لأطر التربية والتعليم، مما دفع الأسر المغربية، لدق ناقوس الخطر، حول الهدر المدرسي والمطالب بتدخل الوزارة الوصية، من أجل إنقاذ الموسم الدراسي من سنة بيضاء، وسط بلاغات الهيئات النقابية والتنسيقيات الخاصة بأطر التعليم، الداعية للاستمرار في الاحتجاج والإضراب.

وتأتي هذه الاحتجاجات، التي دعا إليها التنسيق الوطني لقطاع التعليم، والذي يضم 17 تنسيقية، تمثل مختلف الفئات التعليمية، من أجل المطالبة بضرورة إعادة النظر في النظام الأساسي الجديد، وإلغائه مع الرفع من الأجور، بنسبة 100 في المئة، والالتزام باتفاقات الحكومة والوزارة مع الحركة النقابية، “19 أبريل 2011، 26 أبريل 2011 و18 يناير 2022″، والمعالجة “الفورية” لكل الملفات الفئوية العالقة على قاعدة مطالبها.

وتعليقا على الضجة المثارة في الأوساط التعليمية، قال الفاعل التربوي، عبد الوهاب السحيمي: ’’نحن كأساتذة ومشتغلين في القطاع ومحتجين، نتأسف بدورنا عن هدر الزمن المدرسي، ونسعى إلى تفاديه، بدليل أننا منذ أكثر من سنتين، أي منذ تعيين الحكومة الجديدة، لم يخض نساء ورجال التعليم أي إضراب، بالرغم من وجود بعض الوقفات الاحتجاجية لبعض الفئات، التي لم يكن لها تأثير”.

وتابع السحيمي، في تصريحه لموقع ’’سفيركم’’، قائلا: “وهذا ما يؤكد حسن نية الأساتذة تجاه الحكومة، وكنا ولا زلنا نتفادى الدخول في أشكال احتجاجية، حرصا على مصلحة التلميذ، وكذلك حسن النية تجاه الحكومة من أجل منحها الفرصة والوقت الكافي، لتسوية الملفات العالقة منذ سنوات ونلتزم بالاتفاقات الموقعة مع هذه الحكومة طبعا، منها اتفاق 18 يناير 2022، وإصدار نظام أساسي عادل منصف وموحد”.

وأضاف السحيمي في تصريحه:  ’’للأسف الشديد لم يعد أمامنا كفئات متضررة سوى الاحتجاج، والدخول في أشكال نضالية، وقبل ذلك كانت لنا مراسلات ونداءات، وقمنا بكل الخطوات الممكن القيام بها، لتفادي الإضراب والاحتجاج، لكن للأسف كان رد الحكومة سلبيا”.

إلى جانب ذلك، عبرت جمعيات آباء وأولياء التلاميذ، بعدد من الأقاليم والمؤسسات التعليمية بالمغرب، عن تذمرها من هذه الاحتجاجات، واستعدادها للخروج إلى الشارع، من أجل الدفاع عن حقوق أبنائهم في التمدرس، وتحميل كل الجهات المتدخلة مسؤولية أزمة القطاع.

مقالات ذات صلة

باحث لسفيركم: برنامج مصالحة ساهم بشكل كبير في إعادة تأهيل “المتطرفين”

ثلوج

ثلوج وزخات مطرية بعدد من أقاليم المملكة

نشرة إنذارية

الطرق السيارة تحذر مستعملي الطريق من الرياح القوية

أجواء باردة نسبيا وجريحة محلية بمرتفعات الأطلس

ميراوي: تخفيض سنوات التكوين لطلبة الطب سيحفظ قيمة “الشواهد”

بايتاس

بايتاس يطمئن المغاربة بوجود التموين الكافي للسوق الوطنية خلال “رمضان”

المغرب

المغرب يفوز بجائزة القمة العالمية لمشاريع التكنولوجيا WSA

نشرة

نشرة إنذارية تحذر من رياح قوية وتطاير للغبار بعدد من أقاليم المملكة

طقس بارد عموما وتساقطات مطرية شمال المملكة

طقس

طقس حار عموما ورياح قوية بعدد من أقاليم المملكة

الشامي

الشامي: تزويج القاصرات ممارسة ضارة بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية للفتيات

الأساتذة

الـFNE تدعو إلى طي نهائي لملف توقيفات الأساتذة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)