دراسة: 73 في المئة من الجالية يرفضون تغيير التشريعات المتعلقة بـ’’الحريات الفردية’’

كشفت دراسة أجراها، المركز المغربي للمواطنة، عن تصالح عدد كبير من المغاربة مع إقرار تغييرات في القوانين المثيرة للجدل بالمغرب، والمتعلقة بالأساس بـ’’العلاقات الرضائية خارج الزواج’’ و’’منع الإفطار العلني خلال شهر رمضان’’، فيما عبرت نسبة كبيرة من مغاربة العالم عن رفضها لهذه الخطوة.

ووفق الدراسة، التي أجراها المركز المذكور، فإن 80 في المئة من الأشخاص الذين يبلغون من العمر 60 سنة، يؤكدون أن القوانين الحالية لا تكفل حماية الحريات الفردية في المغرب بشكل كاف، فيما بلغت النسبة 70 في المئة بين المطلقين والأرامل، و71 في المئة بين النساء.

وأوضحت الدراسة، أن النساء أظهرن تفهما كبيرا أكثر من الرجال، بخصوص المطالبة بإجراء تغييرات في القوانين والتشريعات المتعلقة بالحريات الفردية، إضافة إلى الأشخاص ذوي المستوى التعليمي العالي، وساكنة الوسط الحضري.

وأشارت معطيات الدراسة التي أجريت على 2496 فردا من جميع الفئات العمرية، إلى أن 64 في المئة منهم، يعتقدون أن القوانين الحالية تكفل حماية الحريات الفردية، وغير قابلة للتغيير، وتتجاوز هذه النسبة 77 في المئة لدى الفئات الأكثر من 50 سنة، و75 في المئة لدى النساء، و78 بالمئة لدى المطلقين والأرامل، و73 بالمئة لدى الجالية المغربية المقيمة بالخارج، في حين يرى 32 في المئة أنه لا حاجة للتغيير.

وذكرت الدراسة، أن 58 في المئة من المشاركين في الاستطلاع، سبق لهم الشعور بانتهاك حرياتهم الفردية، وترتفع هذه النسبة إلى 75 في المئة لدى الأرامل والمطلقين، وإلى 67 في المئة لدى النساء، وإلى 71 في المئة لدى الأشخاص فوق 60 سنة، بينما لم يسبق لـ39 في المئة من المشاركين تعرض حرياتهم الفردية للانتهاك.

وأظهرت الدراسة، أن 57 في المئة من المشاركين في الاستطلاع، لا يخشون من ردود أفعال المجتمع المغربي، في حالة التعبير عن آرائهم وقناعاتهم فيما يخص الحريات الفردية، فيما يخشاها 35 بالمئة منهم، بينما 8 في المئة المتبقية بدون رأي في الموضوع.

وترى 83 في المئة من الأشخاص موضوع الدراسة،  أنه يجب تعزيز حماية الأفراد ضد انتهاك حرياتهم، خاصةً من التشهير والعنف اللفظي على منصات التواصل الاجتماعي، فيما يرى 12 في المئة أنه لا يجب تعزيز ذلك، و5 في المئة المتبقية بدون رأي في الموضوع.

وفي سياق متصل، عارض 65 في المئة من الأشخاص، إلغاء عقوبة الإعدام من القانون الجنائي المغربي، في حين وافق عليه 28 في المئة فقط، بينما 7 بالمئة المتبقية عبّرت عن عدم توفرها على رأي في الموضوع.

ومن جانب آخر، وافق 58 في المئة من المشاركين في الاستطلاع، على السماح للمرأة بإجراء الإجهاض في حالات الاغتصاب بشرط الموافقة الطبية، في حين عارض هذا الاختيار 44 في المئة، و8 في المئة المتبقية بدون رأي في الموضوع.

مقالات ذات صلة

إيفاد 274 جامعيا وواعظا ومقرئا للمواكبة الدينية لمغاربة العالم خلال شهر رمضان

الأمازيغية القنصلية

سابقة.. قنصلية المملكة في باستيا تصدر بلاغا باللغة الأمازيغية

204 مليار درهم قيمة ودائع وأموال مغاربة العالم في البنوك الوطنية

مباحثات مغربية كندية

مباحثات دبلوماسية تجمع سفيرة المملكة بأوتاوا ومسؤوليين حكوميين واقتصاديين

مغربي الضمان الاجتماعي الاسباني

أزيد من 318 ألف مغربي يتصدرون قائمة الأجانب المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني

اليزمي: تحويلات المهاجرين المغاربة أصبحت موردا اقتصاديا مهما للمملكة

رياضة البولو مغاربة العالم

فريق مغاربة العالم لرياضة ’’البولو’’ يجري مباراة ودية مع فريق غنتوت بولو

الخارجية المغربية فلسطين غزة

الخارجية المغربية تؤكد إجلاء 289 مواطناً من قطاع غزة

شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. وزارة

مطالب للحكومة بتحصين أبناء الجالية النشيطين في مدارس كرة القدم بأوربا

شنغن تأشيرات شنغن

زيادات تنتظر المغاربة للحصول على تأشيرة شنغن

القنصليات المغربية في فرنسا تقدم خدمات مباشرة لأفراد الجالية

المغرب يحقق عودة ناجحة في النسخة الثامنة من معرض العقار “سماب إكسبو” في بروكسيل

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)