الفيشطة..مسرحية تنهل من التراث المغربي وتحتفي بالعيطة

احتضن مسرح محمد الخامس بمدينة الرباط، يوم أمس الخميس، العرض الأول لمسرحية “الفيشطة” لفرقة آرتيليلي، وذلك بمشاركة كل من الفنانة مريم الزعيمي، والسعدية لديب، وكمال كاظيمي وفريد الركراكي.

مسرحية "الفيشطة"

وتميز هذا العرض المسرحي بحضور جماهيري كثيف، ملأ المسرح عن آخره، وتعالت تصفيقات الجمهور معبرة عن إعجابه واستمتاعه بما قدمه الفنانون من فرجة على الخشبة، في جو تخلله ضحك وغناء ورقص، فحق بذلك القول بأنها “فيشطة” مغربية.

وتنهل هذه المسرحية من التراث المغربي، ومن فن العيطة بشكل خاص، كما تمزج بين التمثيل، والرقص والغناء ثم الموسيقى، في قالب مسرحي.

وفي تصريح لموقع “سفيركم”، قالت الممثلة المغربية مريم الزعيمي، إن “العرض الأول كان جميلا جدا، خاصة وأننا لم نكن ننتظر هذا الحضور الكثيف، شكرا لهم، حقيقة شعرنا بتفاعلهم القوي مع المسرحية وأتمنى أن يكون العرض جميلا”.

وأبرزت الزعيمي أن تجربة اشتغالها إلى جانب السعدية لديب، وكمال كاظيمي وفريد الركراكي كانت جميلة وممتعة.

وكشفت أنها تجسد في هذه المسرحية دور “زروالة”، وهي واحدة من نساء القبيلة التي سجن ‘الباشا’ أزواجهن، لأنهم مشهورون بالعيوط الجريئة والقوية، حيث يتغنون بجميع صفاته وأفعاله الدميمة، وتم انتخاب النساء من طرف القبيلة للانتقام من الباشا، للتأكيد على أن حبسه لأزواجهن لن يبقيهن مكتوفات الأيادي، بل سينتقمن وسيحررن رجال قريتهن”.

مسرحية "الفيشطة"

من جانبه، قال فريد الركراكي الذي يلعب في “الفيشطة” دور الباشا، إن تفاعل الجمهور كان “جميلا جدا لأن العرض شامل ومسرحي، يجمع بين العديد من الألوان الفنية، مثل الموسيقى، والغناء، والتمثيل والرقص”.

وتابع بالقول: “وهذا ما جعله عرضا متميزا، حاولنا التركيز على مجموعة من العناصر التي كان من الممكن أن تنجحه، وهو الأمر الذي لم يكن سهلا”.

وأكد الركراكي على أن “الجانب المهم جدا في العرض هو الاشتغال على العيطة بشكل فني، يعيد إحياء هذا اللون الموسيقي ومنحه قيمته الحقيقية، وتحبيب الجمهور فيه أكثر فأكثر”.

مسرحية "الفيشطة"

بدوره، أبدى أمين ناسور، مخرج المسرحية، سعادته بالنجاح الذي حققته العرض، وعبر قائلا: “نحن سعداء بهذا النجاح للعرض الأول من مسرحية الفيشطة بمسرح محمد الخامس”، مضيفا أن حضور الجمهور “أثلج صدرنا كثيرا سواء من ناحية الكم أو قيمة من حضروا”.

وأبرز ناسور أن “مسرحية الفيشطة لفرقة آرتيليلي هي مسرحية اشتغلت على فن العيطة بمقاربة جديدة وتنوع فني جديد، وأيضا من أجل خلق فرجة واعية وممتعة تنهل من الثقافة والتراث المغربي الأصيل”.

وعن اختياره لفن العيطة دون غيره من الألوان الموسيقية المغربية الأخرى، قال أمين ناسور، إن هذا الاختيار راجع لكون “الفن متجذر في الثقافة المغربية، فلا يوجد بيت مغربي لا يستمتع بفن العيطة، بالتالي حاولنا أنا نقوم بمقاربة مسرحية لهذا الفن، والحمد لله الجمهور تجاوب مع ما اقترحناه فنيا ونتمنى أن تلقى باقي العروض نفس النجاح والإقبال”.

مقالات ذات صلة

فنانون يضيؤون الليلة المغربية في موسم الرياض

مسرحية المجدوبية.. عمل مسرحي يروض مواضيع القبلية والحب

مسرحية

مسرحية المنفى.. إبداع شبابي بلمسة المؤنث

الناصيري يدخل السباق الرمضاني بسلسلة “نائب الرئيس” الكوميدية

زينب أسامة تطل على جمهورها من جديد بفيديو كليب أغنية “إينا لغة”

القاطي لسفيركم: أنا ممثل جريء ودور الراقي سيفاجىء الجمهور

ريتشارد

الكوميدي الأمريكي ريتشارد لويس يغادر إلى دار البقاء

حميد نجاح.. ذاكرة فنية مغربية تغادر إلى دار البقاء

فتحي تجمي

فتحي نجمة مغربية بسماء بوليوود توقع عقدا مع ’’وارنر ميوزك’’ العالمية

فادي

الموت يخطف الفنان اللبناني فادي ابراهيم

القاطي

القاطي يعلن مشاركته في فيلم عالمي سيعرض على منصة ’’نتفليكس’’

خاص.. “آش كاين” تغني للمنتخب الأولمبي المشارك في أولمبياد “باريس2024”

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)