الصويرة تحتضن شباب الضفتين بالمنتدى الأورومتوسطي للقادة الشباب

تحتضن مدينة الصويرة، على مدى ثلاثة أيام، بداية من يوم أمس الجمعة، المنتدى الأورومتوسطي للقادة الشباب، والذي ينظم من قبل السفارة الفرنسية بالرباط والمعهد الفرنسي بالمغرب، بشراكة مع جمعية الصويرة موكادور، وجمعية “Marocains Pluriels” ومؤسسة السقاط.

ويهدف الملتقى، وفق الجهة المنظمة، إلى تعزيز الحوار بين الأجيال، وإنشاء شبكات حول الشباب المشاركين في مبادرات المواطنين ونقل قيم الاحترام والتسامح.

وفي كلمته خلال هذا الحدث، الذي انعقد تحت شعار “التنمية المستدامة والاقتصاد الدائري-المساواة”، سلط المستشار الملكي والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة – موكادور، أندري أزولاي، الضوء على قيم التسامح والسلام والعيش، التي تشكل الحمض النووي لمجتمع الصويرة – موكادور.

وأكد أزولاي في كلمته، أن التراث الثقافي والديني الذي تتمتع به المملكة ثري، مشددا على ضرورة تعزيزه، حيث يعود تاريخه إلى آلاف السنين،  ونقله إلى الأجيال القادمة، خاصة في أوقات الأزمات التي يعرفها العالم.

من جانبه، أكد السفير الفرنسي بالمغرب، كريستوف لوكورتييه، على أن المنتدى الأورومتوسطي للقيادات الشابة، يهدف إلى أن يكون إطارا ملائما يمكن بناؤه في غضون سنوات قليلة، للسماح للجميع بالتعبير عن أفكارهم وإبداء آرائهم واستكشاف حلول لمشاكلهم، حول التحديات المختلفة المطروحة.

وأضاف السفير الفرنسي بالمغرب، أن هذا المنتدى تأصل في المشهد المغربي والمتوسطي لنقاش الأفكار والتبادل بين شباب المنطقة، داعيا إلى مزيد من الثقة في الشباب، وتكريمهم على الأعمال التي يقومون بها على ضفتي البحر الأبيض المتوسط، ​​وتزويدهم بالدعم اللازم لتعزيز مستقبل مستدام.

وتخلل هذا الحدث شهادات أدلى بها شباب مغاربة وأجانب، شاركوا مع الجمهور تجاربهم في مجال الانخراط في الحياة المدنية والعمل الجمعوي وإنشاء التعاونيات والشركات، وفق المصدر ذاته.

ويقدم المنتدى للمتحدثين المشهورين والمثقفين وقادة الأعمال والشخصيات الناشئة من المجتمع المدني، الفرصة لمناقشة القضايا الراهنة الرئيسية مع الشباب المغاربة، حسب الجهة المنظمة.

ووفق الجهة المنظمة، فإن المنتدى يشكل مساحة للتبادل والإلهام بهدف تشجيع إنشاء شبكة حول الشباب الملتزمين ببناء مستقبل منطقة البحر الأبيض المتوسط، كما ركزت على التزام وعمل الشباب من كلا الضفتين حول مواضيع متنوعة، بما في ذلك بناء القدرات بين الشباب وحقوق المرأة وحماية البيئة.

كما تضمنت قائمة الملتقى، حسب المصدر ذاته، موائد مستديرة واجتماعات وورشة عمل تدريبية في ريادة الأعمال الاجتماعية، تهدف لاتاحة الفرصة للمشاركين لتعزيز مهاراتهم لتنفيذ المشاريع.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

المغرب يُرسل 40 طنا من المواد الطبية إلى قطاع غزة بتعليمات من الملك

طقس

استمرار الطقس الحار في جل مناطق المملكة

 الحسين بويعقوبي لـ”سفيركم”: طقس بوجلود هو نشاط فرجوي ويحمل خطابا نقديا

الدراجات المائية.. “خيار آخر” للمهاجرين غير النظاميين للوصول إلى أوروبا من المغرب

مندوبية التخطيط: مستوى الفقر بالمغرب ارتفع بين 2019 و2022 والفوارق الاجتماعية زادت