المغرب يختار بناء مقرات سفاراته وقنصلياته بدل كرائها لعقلنة النفقات

يتجه المغرب نحو اعتماد سياسة جديدة بشأن المقرات والمراكز التي تأوي مصالح بعثاته الديبلوماسية على مستوى عدد من الدول الأجنبية، تنبني بالأساس على عقلنة النفقات التي يخصصها سنويا لهذا الغرض. 

ووفق المعطيات التي أوردها تقرير لناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، فعقلنة النفقات التي سطرتها الوزارة في مشروع ميزانيتها للسنة المقبلة 2024، ستدشنها ببرمجة اقتناء ثلاث إلى أربع بنايات إدارية كل سنة في دول أجنبية. 

وسيساهم الإجراء الجديد وفق ما أفاد به “بوريطة” في مجلس النواب قبل أيام عند مناقشة الميزانية الفرعية لوزارته في لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج، في خفض تكلفة الكراء التي ارتفعت بشكل مهول خلال السنة الجارية 2023. 

وإلى جانب برمجة بناء ثلاث إلى أربع بنايات إدارية اعتبارا من السنة القادمة، كشف وزير الخارجية أن التوجه الجديد للمملكة عبر وزارته يروم أيضا بيع البنايات غير المستعملة. 

وأوضح المتحدث أن ميزانية هذا القطاع تأثرت سلبا وبشكل كبير بفعل عدد من العوامل الخارجية، في مقدمتها الوضع الدولي المعقد وتقلبات أسعار الصرف وتضخم أسعار الطاقة عبر العالم. 

ولفت تقرير ناصر بوريطة إلى أن هذه العوامل أدت إلى زيادات غبر مبرمجة على مستوى العديد من مصاريف البعثات الديبلوماسية والمراكز القنصلية، خاصة تلك المتعلقة منها بمصاريف الكراء والطاقة والاتصالات، علاوة على نقل الموظفين المعينين في الخارج. 

ويُتوقع بحسب المسؤول ذاته أن تستمر هذه الزيادات خلال السنة المقبلة 2024، لأسباب قال إنها تتعلق أساسا باستمرار العوامل المؤثرة على الأسواق الدولية. 

وتدخل الإجراءات المذكورة استنادا لما تضمنه التقرير، في إطار إطلاق مشروع إعادة هيكلة نجاعة أداء القطاع برسم سنة 2024، بالتنسيق مع كل المتدخلين المعنيين أخذا بعين الاعتبار خصوصية العمل الديبلوماسي. 

في سياق ذي صلة، سجل تقرير الخارجية أن القارة الأوربية واصلت خلال سنة 2023 جذبها اهتمام العالم في ظل المتغيرات التي أحدثها الصراع المسلح بين أوكرانيا، وزاد أن دول القارة مازالت تعيش على وقع الترقب بعفل تداعيات هذه الأزمة على التوازنات الجيوسياسية بين مختلف القوى الفاعلة على مستوى أوربا. 

مقالات ذات صلة

الأمازيغية القنصلية

سابقة.. قنصلية المملكة في باستيا تصدر بلاغا باللغة الأمازيغية

204 مليار درهم قيمة ودائع وأموال مغاربة العالم في البنوك الوطنية

مباحثات مغربية كندية

مباحثات دبلوماسية تجمع سفيرة المملكة بأوتاوا ومسؤوليين حكوميين واقتصاديين

مغربي الضمان الاجتماعي الاسباني

أزيد من 318 ألف مغربي يتصدرون قائمة الأجانب المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني

اليزمي: تحويلات المهاجرين المغاربة أصبحت موردا اقتصاديا مهما للمملكة

رياضة البولو مغاربة العالم

فريق مغاربة العالم لرياضة ’’البولو’’ يجري مباراة ودية مع فريق غنتوت بولو

الخارجية المغربية فلسطين غزة

الخارجية المغربية تؤكد إجلاء 289 مواطناً من قطاع غزة

شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. وزارة

مطالب للحكومة بتحصين أبناء الجالية النشيطين في مدارس كرة القدم بأوربا

شنغن تأشيرات شنغن

زيادات تنتظر المغاربة للحصول على تأشيرة شنغن

القنصليات المغربية في فرنسا تقدم خدمات مباشرة لأفراد الجالية

المغرب يحقق عودة ناجحة في النسخة الثامنة من معرض العقار “سماب إكسبو” في بروكسيل

بوصوف

بوصوف يؤكد على أهمية دمج ’’تمغربيت’’ في جامعة روما

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)