الملكة رانيا: لماذا يسارع الإعلام الغربي إلى تبني الرواية الإسرائيلية؟

استنكرت الملكة رانيا، ملكة الأردن، مسارعة الإعلام الغربي، إلى تبني الرواية الإسرائيلية، مشيرة إلى ما يعانيه الفلسطنيون منذ بدء حرب 7 أكتوبر.

وقالت الملكة رانيا، في مقابلة على شبكة “سي إن إن”، حول الحرب الإسرائيلية على غزة: “يسرع الإعلام الغربي وصناع القرار الغربيون لتبني الرواية الإسرائيلية. عندما تهاجم إسرائيل، يموت الفلسطينيون، لكن عندما يموت الإسرائيليون، فهم يقتلون بدم بارد”.

وتابعت بالقول: “لماذا ليس هناك دعوة إلى توقف فوري لإطلاق النار؟”

واستطردت بالقول: “نرى معاناة إنسانية صادمة، تحدث اليوم، لماذا تميل الرواية إلى الجانب الإسرائيلي دوما؟”.

وأضافت المتحدثة ذاتها قائلة: “حتى كما حدث في 7 أكتوبر، رأينا كيف يتم وصف الوضع، على أنه همجي ووحشي، ومتعطش للدماء والقتل بدم بارد، لكن لا نرى هذه المصطلحات، تستخدم لوصف الوضع اليوم، على الرغم من الأعمال الوحشية التي هي أشد وأعظم”.

وأكدت موضحة: “إنني لا أتحدث عن الدقة، لكنني أتحدث عن التكافؤ، والمعايير المزدوجة هنا”.

وتساءلت ملكة الأردن: “لماذا عندما ترتكب إسرائيل هذه الأعمال الوحشية، يأتي ذلك تحت غطاء الدفاع عن النفس، لكن عندما يكون هنالك عنف من قبل الفلسطينيين، يُسمى ذلك إرهابا على الفور. هل كلمة ‘إرهابي’ مخصصة حصريا للمسلمين والعرب؟”

وأردفت الملكة رانيا بالقول: “لكن هذه قصة عنف مستمرة لفترة طويلة، يجب إدانة هذا العنف”.

وأبرزت: “في نهاية المطاف، ما نراه اليوم، وما يحتاج الناس إلى فهمه، هو أننا نشهد اليوم، أعمالا وحشية، تحت ذريعة الحق في الدفاع عن النفس”.

وشددت متابعة: “لكل دولة الحق في الدفاع عن نفسها، لكن ليس بأي وسيلة أوتيت لها، وليس عن طريق ارتكاب الجرائم، ولا عبر العقاب الجماعي”.

وتساءلت: “استشهد حتى الآن ستة آلاف مدني، 2400 منهم أطفال، كيف يمكن اعتبار ذلك دفاعا عن النفس، نرى مجازر على نطاق واسع، باستخدام أسلحة عالية الدقة”.

وأبرزت: “على مدار الأسبوعين الماضيين، رأينا القصف العشوائي على غزة، تمت إبادة عائلات بأكملها، وتسوية أحياء سكنية بالأرض، واستهداف المستشفيات، والمساجد، والكنائس، والعاملين في المجال الطبي، والصحفيين، وعمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة، كيف يعتبر هذا دفاعا عن النفس؟”.

هذا، ورفعت الغارات المتواصلة على غزة، في اليوم الـ20 من حرب إسرائيل على القطاع، حصيلة الضحايا إلى 7028 شهيدا، من بينهم 2913 طفلا، و1709 سيدات وفتيات، إضافة إلى 18 ألفا و500 مصاب، وحوالي 1500 مفقود، وفقا لأحدث معطيات وزارة الصحة في غزة.

مقالات ذات صلة

السكن

أزيد من 51 ألف مغربي تقدموا بطلب الاستفادة من دعم السكن

الفلاحة

’’باطرونا’’ الفلاحة تقاضي المعتدين على الشاحنات المغربية في أوروبا

طقس

طقس بارد ورياح قوية بعدد من أقاليم المملكة

سياج

استثمار بقيمة 8 ملايين يورو لتشييد سياج حدودي بسبتة ومليلية المحتلتين

المالكي: أهدرنا العديد من الفرص في تجويد قطاع التربية والتكوين

العلاقات المغربية الألمانية

انطلاق المرحلة الثانية من مشروع الحوار التقني الفلاحي والغاباوي المغربي الألماني

الألعاب

الرباط تحتضن معرض الألعاب الإلكترونية

رغيب أمين

أمين رغيب لـ’’سفيركم’’: سأقاضي كل من قام بالتشهير والتشكيك في مهنيتي

ريان

الطفل ’’ريان’’ عبقري مغربي يحقق كأس الرئيس الأمريكي للأمن السيبراني

طقس

طقس بارد ورياح قوية بعدد من أقاليم المملكة

قصر “ألابا” محور مباحثات جمعت رئيس جماعة طنجة وعمدة فيتوريا الإسبانية

بنموسى

بنموسى يؤكد أهمية تحديث المناهج لتوافق مع التطورات البيداغوجية الحديثة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)