الملك: الحوار بين الأديان سيجنب البشرية الفتن

قال الملك محمد السادس إن العالم يعرف صراع جهالات لا صِدام حضارات، مؤكدا أن الحوار بين الأديان وتكريس التعايش الإيجابي في ما بينها، والتفاهم والتعاون حول أهداف إنسانية، “سيكون رافعة أساسية لتجنيب البشرية شرور الفتن والأوجاع والمعاناة”.

وجاء ذلك في رسالة وجهها الملك محمد السادس، إلى المشاركين في أشغال المؤتمر البرلماني الدولي حول “حوار الأديان : لنتعاون من أجل مستقبل مشترك”، الذي انطلقت أشغاله، اليوم الثلاثاء بمراكش.

وقال الملك في الرسالة التي تلاها راشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، إنه “لمن المؤسف أن نظل نَسمع بحوادث العنف والاضطهاد والقتل بسبب العقيدة الدينية أو المذهبية، أو الانتماء الحضاري، وأن يصبح العداء للأديان مادة مفضلة من طرف البعض في المزايدات الانتخابية”.

وأضاف الملك: “كما نأسف أيضا، أن تُطَبِّعَ فضاءات النقاش العمومي، بما في ذلك عدد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، ومنابر عمومية، مع وصم الآخر بسبب الدين أو اللون أو الأصل، مع كل المخاطر التي يحملها ذلك على وعي وثقافة الناس، وعلى تأليب الرأي العام. وتحتفظ الذاكرة العالمية بأعمال الإبادة الجماعية، والحروب المدمرة التي كانت بداياتها خطابات وإيديولوجيات التعصب للعقيدة الدينية، أو للطائفة أو للعرق”.

“وعلى النقيض من مواثيق حقوق الإنسان الدولية، التي توافقت بشأنها المجموعة الدولية”، تابع الملك، “تزدهر اليوم إديولوجيات وخطابات “اللامساواة الطبيعية” التي تصنف الناس حسب دياناتهم، وحسب أصلهم ولون بشرتهم، ويتم التّنظير لها والترويج لها على أنّها نظرية عادية ومشروعة”.

واعتبر الملك أن الأمر يتعلق “بمؤشرات جد سلبية على مستقبل العلاقات بين الأديان والحضارات”، تتطلب تعبئة جميع الطاقات المؤمنة بالمساواة بين الديانات والحضارات وبين أبناء آدم، لقلب هذه المعادلة، واعتماد السياسات التي من شأنها وقف هذا التراجع الخطير في الوعي البشري.

وسجل الملك في رسالته أن البشرية تواجه تحديات جساما، وتعيش حالة تدافع بين أزمات أمنية واقتصادية وسياسية وصحية وبيئية، وبين إرادات صادقة تسعى بكل ما أوتيَتْ من آليات وأدوات وطاقات من أجل التدبير والاحتواء والمعالجة.

وفي هذا الصدد، لفت إلى أن المؤتمر يشكل أحد تجليات هذه الإرادة الجادة والصادقة، باعتباره ينخرط في تفكير جماعي يسعى إلى بلورة خطة عمل للبرلمانيين والفاعلين الدينيين، وطنيا ودوليا، مستحضراً خطورة الظرفية التي يمر بها عالمنا اليوم وهو يواجه دعوات التطرف والأنانية والكراهية والانغلاق، والأعمال الإرهابية التي تستغل السياقات الخاصة لاستنبات المشاريع التخريبية باسم الدين، والدين منها بريء.

ويرى الملك أن الصورة القاتمة التي يعيشها العالم اليوم بخصوص صراع المعتقدات، “لا يمكن أن تحجب عنا الجوانب الإيجابية والمضيئة، والمبادرات المقدامة التي تسعى إلى تعزيز جسور التواصل، وترسيخ قيم التسامح والتفاهم والعيش المشترك بين مكونات المجتمع الدولي وبين أتباع ومعتنقي الديانات المختلفة”.

وأضاف في هذا الصدد: “فمما يبعث على الارتياح، أن هناك في الغرب كما في الشرق، وفي الجنوب كما في الشمال، رجالا ونساء، من أصحاب الضمائر الحية ومن صناع القرار السياسي العقلاء، ومن أصحاب الرأي الحر والفكر المتنور، من يتحمل مسؤولية التصدي للكراهية، ويمد جسور الحوار والتفاهم بين مختلف الديانات والحضارات والثقافات”.

وشدد الملك على أنه “ينبغي كذلك أن ندرك بأن الشعور بالخوف من ديانة ما، أو بالأحرى التخويف منها، يتحول إلى حالة كراهية لمظاهر هذه الديانة والحضارة المرتبطة بها، ثم إلى التحريض ضدّها، ثم إلى تمييز وأعمال عنف. ومع كامل الأسف فإن العديد من المؤسسات الإعلامية التي تحظى بالمتابعة، لا تكرس في خطابها التحريري سوى إنتاج دوامة التعصب والتعصب المضاد”.

مقالات ذات صلة

حادث يصيب مروحية الرئيس الإيراني وفرق الإنقاذ لا تزال تبحث عن موقعها

فرنسا تتخذ إجراءا جديدا يخص تصريح الإقامة للأجانب

الائتلاف الحكومي الهولندي يعتزم تشديد قوانين الهجرة واللجوء

القمة العربية تختتم أعمالها بالدعوة لنشر قوات دولية وعربية بالأراضي الفلسطينية

مجلس حقوق الإنسان برئاسة المغرب يدعو لوقف الانتهاكات ضد المهاجرين العابرين

بزاكورة.. علماء سويسريون يكتشفون “الأسلاف الأولى” للعناكب والعقارب

الخارجية الإسبانية تحذر رعاياها من التوجه إلى “تندوف”

قبيل إعدامها.. العفو على امرأة قتـ.لت وأحرقـ.ت طفلا في 12 من عمره

المغرب من بينها.. أمريكا تحث دولا عربية على المشاركة في قوة متعددة الجنسيات بغزة

الحج

يهم الحجاج.. وزارة الحج والعمرة السعودية توفر أدلة توعوية لرحلة الحج بـ16 لغة

الاتحاد الأوروبي يضع 10 تشريعات جديدة للهجرة تزامنا مع اقتراب انتخاباته

القوات الإسرائيلية تتلقى ضربة “موجعة” في جباليا شمالي غزة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)