بسبب تدوينة..إيلون ماسك يواجه اتهامات بمعاداة السامية

بعد تدوينة نشرها على منصة “إكس”، واجه إيلون ماسك، مالك المنصة، إدانات واسعة واتهامات ثقيلة بخصوص معاداته للسامية، خاصة من قبل البيت الأبيض الذي وصفه بـ”الترويج البغيض”، بسبب تبنيه موقفا يساند فيه نظرية المؤامرة المعادية لليهود.

وكان إيلون ماسك قد علق، يوم الأربعاء الماضي، على تدوينة مستخدم على منصة إ”كس”، قال فيها إن المجتمع اليهودي يكن كراهية عميقة للأشخاص البيض، رابطا كراهيتهم بنظرية المؤامرة التي تعتبر أن لدى اليهود خطة سرية من أجل تقييد هيمنة الولايات المتحدة وإضعافها، من خلال إحضار المهاجرين غير النظاميين إليها.

وفور نشر المستخدم للتدوينة، تفاعل معها إيلون ماسك، الذي يتابعه أزيد من 160 مليون متابع على منصة “إكس”، من خلال كتابة تعليق على المنشور، قال فيه: “لقد قلت الحقيقة الفعلية”.

وتفاعل المتحدث باسم البيت الأبيض، أندرو بايتس، بحسب وكالة “فرانس بريس”، مع تعليق ماسك وأدانه بمعاداة للسامية قائلا: “من غير المقبول تكرار كذبة بشعة بهذا الشكل”.

وتابع قائلا: “ندين بأشد العبارات هذا الترويج البغيض لمعاداة السامية والكراهية العرقية، والذي يناقض قيمنا الأساسية كأميركيين”، مضيفا أنه “علينا جميعا مسؤولية جمع الناس ضد الكراهية، وواجب عدم السكوت عن أي شخص يهاجم كرامة مواطنيه الأميركيين ويقوّض سلامة مجتمعاتنا”.

وواصل بايتس أنه “من غير المقبول ترديد هذه الكذبة البشعة التي تقف خلف أكثر الحوادث المعادية للسامية دموية في التاريخ الأميركي، خصوصا بعد مرور شهر عن اليوم الأكثر دموية للشعب اليهودي منذ المحرقة”، ويقصد بها معركة “طوفان الأقصى“.

وعقب الجدل الذي لاحقه، خرج إيلون ماسك، بتدوينة أخرى أوضح فيها أنه لا يعمم جميع الجاليات اليهودية، موضحا أن رابطة مكافحة التشهير تروج للعنصرية ضد البيض.

وليست هذه المرة الأولى التي يخلق فيها ماسك الجدل، بل كان قد أعلن في شهر شتنبر الماضي، أنه يعتزم مقاضاة “رابطة مكافحة التشهير”، التي تعنى بالتصدي لمعاداة السامية، لكونها شوهت سمعته وأدت إلى انخفاض إيراداته.

وقال ماسك آنذاك: “من أجل إزالة الشبهات عن اسم منصتنا في ما يتعلق بمعاداة السامية، يبدو أنه ليس لدينا خيار سوى مقاضاة رابطة مكافحة التشهير بتهمة التشهير… يا لها من مفارقة!”.

وكانت شبكة “سي إن إن”، قد أوضحت في خبر لها عن الموضوع، أن نظرية المؤامرة التي تحدث عنها إيلون ماسك، هي نفسها التي يتبناها الأميركي روبرت باورز، المتهم بمعاداة السامية والهجوم على اليهود، من خلال استهدافه كنيسا في بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا في سنة 2018.

وواجه إيلون ماسك انتقادات لاذعة، بعد مروره في مقابلة تلفزيونية مع المذيع ليكس فريدمان، حيث أكد فيها أن جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في حق الفلسطينيين، ستكون لها عواقب وخيمة، حيث قال: “إذا كنت ترتكب إبادة جماعيّة ضد شعب كامل، فإنك ستترك خلفك كثيرًا من الأشخاص الأحياء الذين سيكونون بالتبعية كارهين لإسرائيل”.

مقالات ذات صلة

“مؤثرة” إسبانية تجر عليها انتقادات بعد محاولتها تشويه صورة أمن مطار مراكش

ما قصة “يجب تدمير قرطاج” المكتوبة على قميص مارك زوكربيرغ في عيد ميلاده ال40؟

ملهمة.. ما قصة ويلما رودولف من فتاة مشلولة إلى أسرع امرأة في العالم؟

قبيل إعدامها.. العفو على امرأة قتـ.لت وأحرقـ.ت طفلا في 12 من عمره

بتنسيق مغربي – إسباني.. إنقاذ شخصين حطمت حيتان الأوركا قاربهما قبالة طنجة

سليل الباشا الگلاوي يعلن انفصاله عن شريكته ملكة جمال فرنسا والكون السابقة

العاصفة الشمسية.. كيف تؤثر على الأرض؟

توقعات هوغربيتس الجديدة تنذر بزلازل أخرى وسط رفض العلماء

“اللوتري الأمريكي” أو قرعة أمريكا.. حلم للهجرة يتكرر كل سنة

ضحايا عصابات الاتجار في البشر.. بين استغلال العوز والمصير المجهول

ما قصة عيد الأضحى وآدابه في المغرب؟

رويترز: الحكم بالبراءة على رجل بلجيكي بعد اكتشاف إنتاج جسده للكحول

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)