بوانو يدعو إلى وقف معاناة مغاربة إسبانيا مع تغيير رخصة السياقة 

سلط عبد الله بوانو، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، الضوء على معاناة مغاربة إسبانيا مع تغيير رخصة السياقة.

ووجه عبد الله بوانو، سؤالا كتابيا إلى الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، حول “معاناة مغاربة إسبانيا مع تغيير رخصة السياقة بسبب عدم قيام الإدارة المغربية بواجبها”.

وذكر النائب البرلماني في سؤاله، أنه تبعا للاتفاقية المغربية الإسبانية، يستفيد المغاربة المقيمون بإسبانيا بموجبها من “تغيير رخصة السياقة التي حصلوا عليها بالمغرب قبل حصولهم على بطاقة الإقامة وذلك بعد وضعهم طلبا لدى الإدارة الإسبانية”.

“لكن ونظرا لعدم جواب الإدارة المغربية في آجال معقولة، يضطر المغاربة لتجديد طلبهم لأكثر من ثلاث مرات مما يضيع عليهم فرصا عديدة للشغل”، استطرد بوانو.

وفي هذا الصدد، استفسر عبد الله بوانو، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن الإجراءات التي سيتم اتخاذها لقيام الإدارة المغربية بواجبها،  “خاصة ونحن في عصر الرقمنة؟”، يورد النائب البرلماني.

مقالات ذات صلة

الأمازيغية القنصلية

سابقة.. قنصلية المملكة في باستيا تصدر بلاغا باللغة الأمازيغية

204 مليار درهم قيمة ودائع وأموال مغاربة العالم في البنوك الوطنية

مباحثات مغربية كندية

مباحثات دبلوماسية تجمع سفيرة المملكة بأوتاوا ومسؤوليين حكوميين واقتصاديين

مغربي الضمان الاجتماعي الاسباني

أزيد من 318 ألف مغربي يتصدرون قائمة الأجانب المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني

اليزمي: تحويلات المهاجرين المغاربة أصبحت موردا اقتصاديا مهما للمملكة

رياضة البولو مغاربة العالم

فريق مغاربة العالم لرياضة ’’البولو’’ يجري مباراة ودية مع فريق غنتوت بولو

الخارجية المغربية فلسطين غزة

الخارجية المغربية تؤكد إجلاء 289 مواطناً من قطاع غزة

شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. وزارة

مطالب للحكومة بتحصين أبناء الجالية النشيطين في مدارس كرة القدم بأوربا

شنغن تأشيرات شنغن

زيادات تنتظر المغاربة للحصول على تأشيرة شنغن

القنصليات المغربية في فرنسا تقدم خدمات مباشرة لأفراد الجالية

المغرب يحقق عودة ناجحة في النسخة الثامنة من معرض العقار “سماب إكسبو” في بروكسيل

بوصوف

بوصوف يؤكد على أهمية دمج ’’تمغربيت’’ في جامعة روما

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)