تقرير رسمي يبرز ارتفاع مستوى الإستهلاك في المجتمع المغربي خلال العقد الأخير

تقرير رسمي يبرز ارتفاع مستوى الإستهلاك في المجتمع المغربي خلال العقد الأخير

أظهر تقرير للمندوبية السامية للتخطيط، تحسن مستوى معيشة المغاربة بشكل عام بين عامي 2014 و2022، حيث شهد ارتفاعًا بين عامي 2014 و2019، تلاه تباطؤ بين عامي 2019 و2022.

وحسب تقرير للمندوبية حول تطور مستوى معيشة السكان، فإن متوسط مستوى معيشة الأسر المغربية، الذي يتم تقييمه من خلال نفقاتهم الاستهلاكية، يبلغ 83,713 درهم سنويًا على المستوى الوطني، و95,386 درهم في المدن، و56,769 درهم في المناطق القروية. وتغطي هذه النفقات الإجمالية، حسب البحث، جميع السلع والخدمات التي تستهلكها الأسر، سواء كانت مشتراة أو مستهلكة ذاتيًا، أو تم تلقيها كتبرعات أو كأجر عيني. 

كما تشمل أيضًا الإيجار المقدر الذي ستدفعه الأسر المالكة أو التي تعيش مجانًا إذا كانت في وضعية الإيجار، يضيف البحث.

وأبرزت المندوبية، أن مستوى معيشة الأسر يختلف بناءً على أحجامها مع النفقات المماثلة؛ وفي هذا الصدد، يتم قياس وتطور مستوى المعيشة بشكل عام من خلال متوسط الإنفاق السنوي لكل فرد. 

وعند التعبير عن ذلك بالدرهم الجاري، توضح المندوبية، ارتفع متوسط مستوى المعيشة لكل فرد من 15,876 درهم سنويًا في عام 2014 إلى 20,389 درهم في عام 2019 وإلى 20,658 درهم في عام 2022. 

وعلى أساس شهري، تطور متوسط الإنفاق لكل فرد من 1,323 درهم في عام 2014 إلى 1,699 درهم في عام 2019 وإلى 1,722 درهم في عام 2022، حسب ذات المؤسسة التخطيطية.

وارتفع كما تبرز المندوبية، في المناطق الحضرية، متوسط الإنفاق السنوي لكل فرد من 19,513 درهم في عام 2014 إلى 24,497 درهم في عام 2019، ليصل إلى 24,898 درهم في عام 2022. وعلى العكس، في المناطق القروية، بعد أن سجل ارتفاعًا من 10,425 درهم في عام 2014 إلى 13,357 درهم في عام 2019، شهد متوسط الإنفاق السنوي لكل فرد انخفاضًا طفيفًا إلى 13,010 درهم في عام 2022.

جدير بالذكر أن فترة تنفيذ هذا الاستطلاع تزامنت، حسب تقرير المندوبية مع ظروف تأثرت بتداعيات جائحة كوفيد-19 والتضخم وسنوات الجفاف المتكررة. 

وقالت في ذات الصدد إن حوالي ثلثي السكان (69.9%) على المستوى الوطني لديهم مستوى معيشة أقل من متوسط الإنفاق السنوي لكل فرد (DAMP).

وتختلف هذه النسبة بين المناطق الحضرية (59.5%) والمناطق القروية (88.6%). بالإضافة إلى ذلك، نصف السكان المغاربة لديهم مستوى معيشة أقل من 14,710 درهم على المستوى الوطني. وتصل هذه القيمة الوسيطة إلى 17,765 درهم في المناطق الحضرية و10,773 درهم في المناطق القروية.

وبالأسعار الثابتة، تضيف المندوبية، تحسن مستوى المعيشة بمعدل سنوي قدره +1.1% بين عامي 2014 و2022. 

هذا التحسن المعتدل، وفق المصدر، ناتج عن زيادة بنسبة 3.1% بين عامي 2014 و2019 وانخفاض بنسبة -3.1% بين عامي 2019 و2022.

وأبرزت بأن المناطق الحضرية تعرف زيادة بنسبة +0.9% و+2.7% وانخفاض بنسبة -3.0%. وتستطرد بكون المناطق القروية تشهد زيادة بنسبة +0.6% و+3.1% وانخفاض بنسبة -4.4%.

ويتيح التفريق في مستوى المعيشة حسب الخصائص الاجتماعية والاقتصادية استنتاج أن أرباب الأسر الذين لديهم مستوى تعليمي عالي، يعيشون بمتوسط مستوى معيشة يبلغ 50,961 درهم لكل شخص سنويًا، 3.4 مرات أكثر من أولئك الذين يديرهم رب أسرة بدون مستوى تعليمي (14,808 درهم).

وتحقق الأسر التي يكون رئيسها من فئة “المسؤولين والمديرين والمديرين التنفيذيين والمهن الحرة” أعلى متوسط إنفاق سنوي لكل فرد (53,833 درهم أي 2.6 مرة المتوسط الوطني)، بينما تحقق تلك التي يرأسها “المزارعون والعمال الفلاحيون” أدنى مستوى (13,298 درهم).

كما تحقق الأسر التي يكون ربها من فئة “أرباب العمل”، حسب المندوبية، متوسط إنفاق سنوي لكل فرد يبلغ (39,793 درهم) 2.6 مرة أكثر من تلك التي يديرها العاملون لحسابهم الخاص (15,378 درهم) ومرتين أكثر من تلك التي يديرها الموظفون (19,972 درهم).

وتظهر الأسر التي تديرها نساء، تسجل المندوبية، مستوى معيشة (23,707 درهم لكل شخص سنويًا) أعلى قليلاً بمقدار 1.2 مرة من تلك التي يديرها رجال (20,121 درهم).

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

مشاكل هيكلية وتأخيرات في صندوق “الكنوبس” تجر وزيرة الاقتصاد للمساءلة

البنك الدولي

الاقتصاد المغربي.. البنك الدولي يُبرز أسباب صموده في وجه الأزمات

مندوبية التخطيط تتوقع نمو الاقتصاد المغربي بنسبة 3% في سنة 2024

مجلة نمساوية: أكثر من نصف الصادرات المغربية موجهة إلى الاتحاد الأوروبي

الخارجية الأمريكية:المغرب يُشجع على الاستثمار الأجنبي ويسعى لاستغلال موقعه