ثلاث مرات لم يحتفل المغاربة بعيد الأضحى

يحتفل المغاربة بعيد الأضحى

يحتفل المغاربة، يوم الخميس المقبل، بعيد الأضحى لهذه السنة، الذي يأتي في وقت تصاعدت فيه الأسعار ووصلت إلى مستويات قياسية، جددت مطالب بعدم إحياء هذه الشعيرة الدينية.

وبسبب أزمة الأسعار التي تشهدها المملكة، نتيجة الجفاف وتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، لا يكاد النقاش على أثمنة الأضاحي الملتهبة، يخلو من الرغبة في إلغاء هذه المناسبة.

ونستحضر في هذا السياق، السنوات التي لم يحتفل المغاربة فيها بعيد الأضحى، كان أولها سنة 1963، حين كان يمر المغرب من ظروف اقتصادية خانقة، إبان “حرب الرمال” ضد الجزائر، حيث أعلن الملك الراحل الحسن الثاني عن إلغاء شعيرة النحر.

وكانت المرة الثانية سنة 1981، حين مرت المملكة من أزمة الجفاف، أدت إلى أزمة غذائية ونفوق عدد كبير من الماشية، فأعلن الملك مجددا إلغاء شهيرة الذبح “للضرورة”.

أما المرة الثالثة، فكانت سنة 1996، بعد أن توالت سنوات الجفاف على البلاد، وأعلن المغرب أنه يمر من “كارثة وطنية”، فقرر الملك الحسن الثاني، إلغاء عيد الأضحى، لكون إقامته “في هذه الظروف الصعبة من شأنه أن يتسبب في ضرر محقق”، حسب ما جاء في خطاب للملك على لسان وزير الأوقاف آنذاك، عبد الكبير العلوي المدغري.

مقالات ذات صلة

رغم وقف تنفيذه.. تقرير يرصد معاناة المحكومين بالإعدام بسجون المغرب

رسميا.. الحكومة ترفع ثمن “البوطا” إلى 50 درهما ابتداء من الإثنين

طقس بارد مصحوب بزخات مطرية في مناطق متفرقة بالمملكة

لمحاربة الجرائم الرقمية إطلاق منصة رقمية جديدة تحمل اسم “إبلاغ”

المديرية العامة للأمن الوطني تطلق منصة جديدة للتبليع عن الجرائم الرقمية

حيار: برنامج “جسر” يركز على “التربية الوالدية” للأسرة

طقس حار نسبيا مع توقعات بتساقطات مطرية متفرقة بالمملكة

جامعة محمد الخامس

تصنيف دولي يضع جامعة محمد الخامس ضمن الأفضل قارياً ودولياً

الإعدام

تقرير يكشف آثار عقوبة ’’الإعدام’’ على المحكومين وذويهم بالمغرب

ذكرى 16 ماي.. أحداث أليمة صنعت منظومة أمنية مغربية متطورة

مزور: المغرب اختار الانتقال إلى السرعة القصوى في مجال الطاقات المتجددة

طقس حار نسبيا مع توقعات بسقوط أمطار ضعيفة بالمملكة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)