جامعات أمريكية في مأزق بسبب حرب فلسطين وإسرائيل

وجدت جامعات أمريكية نفسها، في مأزق كبير، بين تلبية رغبات داعميها الأثرياء الذين يساندون إسرائيل، وبين حق طلابها في التعبير عن دعمهم للقضية الفلسطينية.

وعبر عدد من الأثرياء الأمريكيين، الذين يدعمون ماليا جامعات أمريكية خاصة، أنهم سيتوقفون عن منح تبرعاتهم لهذه المؤسسات، من قبيل جامعة هارفارد بولاية ماساتشوستس، وجامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا.

وقامت منظمة “وينكسر”، التي تشتغل على تحضير “قادة المجتمع اليهودي الأميركي ودولة إسرائيل”، بإنهاء شراكتها مع كلية “كينيدي” بجامعة “هارفارد”.

وتذرعت المنظمة بـ”فشل قيادة هارفارد الذريع، في اتخاذ موقف واضح وقاطع، ضد الجرائم الوحشية وقتل المدنيين الإسرائيليين الأبرياء من قبل الإرهابيين”.

أما مارك روان، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لصندوق “أبولو غلوبل ماناجمنت” الاستثماري، والذي يعد من أبرز المتبرعين الرئيسيين لجامعة بنسلفانيا، فقد طالب باستقالة رئيستها إليزابيث ماغيل، معبرا عن استيائه من استضافة الجامعة لمنتدى الأدب الفلسطيني، والذي بحسبه عرف مشاركة “أشخاص معروفون بمعاداتهم للسامية، وترويجهم للكراهية والعنصرية”.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية كذلك، أن مجموعة من الأثرياء الداعمين لأشهر الجامعات الأمريكية، قد أعربوا عن استيائهم من الجامعتين المذكورتين، بسبب موقفهم الداعم لإسرائيل، من بينهم غريفين الداعم لهارفارد، ورونالد لاودر الداعم لبنسلفانيا.

وكانت رئيسة جامعة هارفارد، كلودين غاي، قد أدانت هجوم “كتائب القسام” على إسرائيل، لكن داعمي الجامعة اعتبروا، أن موقفها متأخر، ولا يعبر بشدة عن دعمها لإسرائيل.

من جانبها، دعت مجموعة من أساتذة جامعة هارفارد، إلى إيقاف المضايقات التي يتعرض لها الطلبة، الذين وقّعوا على عريضة مناهضة لإسرائيل، خاصة بعد مرور مركبة من أمام الجامعة بمدينة بوسطن، وهي تحمل صور الطلاب وأسماءهم، مع شعار “أبرز المعادين للسامية في هارفارد”.

وفي هذا الإطار، قالت كريستين شاهفرديان، مديرة برنامج حرية التعبير والتعليم في منظمة “PEN America”، إن “ما نسمعه مباشرة، هو أن بعض الطلاب في بعض الجامعات، يشعرون بالقلق من التعبير، يقلقون ربما من الاحتجاج”.

فيما أوضحت رئيسة جمعية الكليات والجامعات في الولايات المتحدة، لين باسكيريلا، أن “قادة المؤسسات التعليمية يتعرضون للانتقاد، لعدم الإدلاء بموقف سريع أو حازم بما يكفي. ويتم إرغامهم على اختيار طرف. ورغم ذلك، يصّر كثيرون منهم على تعذر اتخاذ موقف مؤسسي، بشأن قضايا دولية معقدة كهذه، نظرا لتعدد الآراء في الحرم الجامعي”.

مقالات ذات صلة

حادث يصيب مروحية الرئيس الإيراني وفرق الإنقاذ لا تزال تبحث عن موقعها

فرنسا تتخذ إجراءا جديدا يخص تصريح الإقامة للأجانب

الائتلاف الحكومي الهولندي يعتزم تشديد قوانين الهجرة واللجوء

القمة العربية تختتم أعمالها بالدعوة لنشر قوات دولية وعربية بالأراضي الفلسطينية

مجلس حقوق الإنسان برئاسة المغرب يدعو لوقف الانتهاكات ضد المهاجرين العابرين

بزاكورة.. علماء سويسريون يكتشفون “الأسلاف الأولى” للعناكب والعقارب

الخارجية الإسبانية تحذر رعاياها من التوجه إلى “تندوف”

قبيل إعدامها.. العفو على امرأة قتـ.لت وأحرقـ.ت طفلا في 12 من عمره

المغرب من بينها.. أمريكا تحث دولا عربية على المشاركة في قوة متعددة الجنسيات بغزة

الحج

يهم الحجاج.. وزارة الحج والعمرة السعودية توفر أدلة توعوية لرحلة الحج بـ16 لغة

الاتحاد الأوروبي يضع 10 تشريعات جديدة للهجرة تزامنا مع اقتراب انتخاباته

القوات الإسرائيلية تتلقى ضربة “موجعة” في جباليا شمالي غزة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)