جمعها الفن..ثنائيات زوجية من الحب إلى الحرب

“قد تعيش الحب دون أن تبحث عنه، وقد تدخل الحرب قبل أن تستعد لها”، مقولة لا شك أن العديد منا عاش تفاصيلها، بين جمال البدايات وأوجاع النهايات، حين تنقلب عتبة المحبة والود إلى دهاليز المعركة والنزاع.

هذان الوجهان المختلفان من الحياة، عاشته ثنائيات زوجية، كان طريق الفن نقطة بداية قصة حب، تكللت بالزواج وانتهت بين ردهات المحاكم.

جميلة الهوني وأمين الناجي

كانت قضية الممثلة جميلة الهوني والممثل أمين الناجي، الحدث الأبرز الذي بصم مطلع سنة 2023، فبعد أن انفصلا منذ مدة ليست بالهينة، هاهما بين أروقة المحاكم، كل يدافع عن وجهة نظره.

بدأت المعركة القضائية بين الهوني والناجي، حين رفعت الأخيرة دعوى ضده، تطالب من خلالها بإسقاط ولايته عن ابنه وتمكينها من حكم استعجالي للتصرف في الأوراق الإدارية الخاصة به.

وجاءت دعوى الهوني بعدما رفض الناجي الموافقة على تغيير مدرسة ابنه، وحرمانه من الحصول على جواز السفر لمرافقة أصدقائه في رحلة رياضية للتعرف على إحدى النوادي الكروية بإسبانيا، حسب تصريحاتها.

ردا على ذلك، سلك الناجي من جانبه، مسطرة القضاء، ورفع دعوى ضد الهوني يتهمها فيها بالتشهير به والإساءة إلى سمعته عبر الإدلاء بمعطيات خاطئة.

دنيا بطمة ومحمد الترك

قصة أخرى ذات نهاية سيئة، هي تلك التي جمعت ببن المطربة دنيا بطمة والمنتج البحريني محمد الترك، وتابع حيثياتها الكثيرون ممن استهوتهم علاقة حب على شاكلة قصص الروايات.

سنة 2013، كانت ميلاد علاقة بطمة والترك، لتنتهي سنة 2021 في ساحة المحاكم بالطلاق، بعدما وصل الطرفان إلى “باب مسدود”، وخلاف كشفت تفاصيله للعلن على مواقع التواصل الاجتماعي، حين روى كل منهما القصة من زاويته.

شيرين وحسام حبيب

قصة شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب خالفت القاعدة وجانبت التوقعات، حتى أصبحت من أشهر قصص الحب والزواج التي تصدرت صفحات المجلات ونالت نصيبها من اهتمام متابعي أخبار الفنانين.

بين شد وجذب، تأرجحت علاقة شيرين وحسام حبيب، فتارة سلكت طريق الزواج، وأخرى عبرت إلى ضفة الطلاق، وبينهما سلسلة من الشكايات والدعاوى القضائية.

ورست مركبة شيرين وحسام حبيب أخيرا، في ميناء الهدنة والعودة إلى كنف الزواج، بعد محطات عديدة من تبادل الاتهامات وكشف الحقائق، تجاوزت الإعلام المصري وشدت انتباه عشاق الفضائح.

مقالات ذات صلة

هشام الوالي: الانتخابات المقبلة ستكون كارثية والشعب واعٍ بالفساد

فوضيل.. مسيرة فنان جزائري جر عليه حب ملك المغرب وابلا من المشاكل

فوضيل..فنان جزائري أحب ملك المغرب رغم الانتقادات

أزولاي لـ”سفيركم”: المغرب يمثل لي الهوية وانعكاس التراث والثقافة

إدمون عمران المالح

إدمون عمران المالح..من هي الشخصية التي يحتفي بها أرشيف المغرب؟

نزهة الركراكي..ممثلة امتلكت ناصية التشخيص واستهوتها الخشبة

الطاهر بن جلون

الطاهر بن جلون.. كاتب يروض الكلمات لتخدم ما يخالجه

يوسف العمراني.. سفير من العيار الثقيل

سميرة سيطايل

تعيين سميرة سيطايل سفيرة الملك لدى الجمهورية الفرنسية

الأمير هشام العلوي

الأمير هشام العلوي: مواجهة جيش الاحتلال حق مشروع

إيلون ماسك

إيلون ماسك يصعد التوتر بين ألمانيا وإيطاليا بسبب المهاجرين

"الأسطورة" روبرت دينيرو

“الأسطورة” روبرت دينيرو يستصغر مسيرته

فنانات بدأن التمثيل منذ أزيد من 20 سنة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)