حموني يطالب بمهمة استطلاعية مؤقتة لتقييم أداء الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية

حموني يطالب بتشكيل مهمة استطلاعية مؤقتة لتقييم أداء الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية

تقدم النائب رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية، بمجلس النواب، بطلب إلى رئيس لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، من أجل تشكيل مهمة استطلاعية مؤقتة حول “أداء الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية”، وذلك من أجل تسليط الضوء على مدى نجاعة أدائها في مجالات اشتغالها.

ووجه رشيد الحموني هذه المهمة الاستطلاعية المؤقتة بحسب البطاقة التقنية، التي توصل بها موقع “سفيركم”، إلى لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، والتي تعنى بها كل من وزارة النقل واللوجستيك والوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

وسطرت البطاقة التقنية أهداف هذه المهمة الاستطلاعية المؤقتة، في الوقوف عند نجاعة أداء الوكالة، وخاصة في الجانب المتعلق بالسلامة الطرقية والحد من حوادث السير، وكذا تسليط الضوء على مدى فعالية المساطر والإجراءات والمقاربات المتعلقة بالمراقبة التقنية ورخص السياقة.

وتسعى هذه المهمة الاستطلاعية كذلك إلى الوقوف عند مدى نجاعة وقانونية وتطور أدوات المراقبة الآلية للمخالفات، بالإضافة إلى الوقوف على طرق تدبير وإمكانيات الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، في علاقتها بخدمة المرتفقين، ناهيك عن تحديد الإكراهات التي تعيق أداء الوكالة لمهامها على الوجه الأمثل.

وحدد رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب في البطاقة المذكورة، مجموعة من الوسائل لإنجاز هذه المهمة الاستطلاعية، ويتعلق الأمر بعقد عدد من اللقاءات والاجتماعات والزيارات، بالدرجة الأولى مع وزير النقل واللوجستيك، على المستوى المركزي والجهوي والإقليمي، وأيضا مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية وبعض فروعها، وكذا مراكز تعليم السياقة وتسجيل السيارات، ثم إجراء زيارات أخرى سيتم تجديد وجهتها لاحقا.

ولن تقتصر المهمة الاستطلاعية على هذا فقط، بل ستشمل كذلك الوقوف على مجموعة من النقاط الأخرى، المرتبطة أساسا بحصيلة الوكالة، وتدبير عملية تجديد حظيرة عربات النقل الطرقي للمهنيين، وشروط ومعايير تسليم البطائق المهنية وتدبير مخالفات السير.

وستتدارس هذه المهمة الاستطلاعية أيضا، مدى انعكاس الإجراءات المتخذة من طرف الوكالة على الحد من حوادث السير، وبرنامج عملها ومخططاتها وميزانيتها، ثم المجهودات المبذولة والشراكات والتحسيس، للحد من حوادث السير، بما في ذلك في المؤسسات التعليمية، ومسطرة فتح واستغلال مؤسسة لتعليم السياقة، وخدمات القرب فيما يتعلق بتسليم رخص السياقة وتسجيل المركبات.

وسيتم في نهاية هذه المهمة، بحسب البطاقة التقنية، إعداد تقرير مفصل يتضمن مراحل وإجراءات المهمة، بالإضافة إلى اقتراح خلاصات وتوصيات أعضاء المهمة.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

الملك محمد السادس يتعاطف مع ترامب ويدين العنف السياسي

تقارير: التقارب الإيراني الجزائري الداعم للبوليساريو يهدد الوضع الأمني في المنطقة

ترامب ينجو من الموت ويقترب من البيت الأبيض.. وعودته تخدم مصالح المغرب

الملك محمد السادس لماكرون: المغرب وفرنسا سيمضيان في إثراء صداقتهما

عبد المنعم لزعر يُبرز ما هو مقبول وغير مقبول في السلوك البرلماني (حوار)