دايفد كوفرين يعود إلى الرباط بعد اتهامات الفساد والتحرش

قررت وزارة الخارجية الإسرائيلية، إعادة ديفيد غوفرين، لمنصبه كمدير لمكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، بعدما تم توقيفه سابقا على خلفية شبهات تحرش جنسي وفساد مالي.

وأعلنت الإذاعة العبرية العامة نقلا عن مسؤول بوزارة الخارجية، أنه يتوقع أن “يعود غوفرين خلال الأشهر القليلة القادمة لمواصلة مهامه في مكتب الاتصال بالمغرب، بعد أشهر من توقيفه عن العمل”.

ويأتي قرار إعادة دافيد غوفرين إلى الرباط، بعد مرور 6 أشهر على توقيفه عن العمل واستدعائه إلى تل أبيب، على خلفية اتهامات تتعلق ب”الاستغلال الجنسي، وإخفاء هدايا والمحسوبية”.

وفي ذلك الوقت، كشفت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، أن المدير العام لوزارة الخارجية هو من اتخذ قرار إعادة غوفرين إلى تل أبيب، بعد “تحقيق أولي أجراه وفد إسرائيلي رفيع وصل إلى المغرب لجمع تصريحات من الوزارة”.

وتم تعيين دافيد غوفرين مديرا لمكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط، سنة 2021، بعد استئناف العلاقات الديبلوماسية بين المغرب واسرائيل سنة 2020، والتي توقفت بينهما سنة 2000.

مقالات ذات صلة

حادث يصيب مروحية الرئيس الإيراني وفرق الإنقاذ لا تزال تبحث عن موقعها

فرنسا تتخذ إجراءا جديدا يخص تصريح الإقامة للأجانب

الائتلاف الحكومي الهولندي يعتزم تشديد قوانين الهجرة واللجوء

القمة العربية تختتم أعمالها بالدعوة لنشر قوات دولية وعربية بالأراضي الفلسطينية

مجلس حقوق الإنسان برئاسة المغرب يدعو لوقف الانتهاكات ضد المهاجرين العابرين

بزاكورة.. علماء سويسريون يكتشفون “الأسلاف الأولى” للعناكب والعقارب

الخارجية الإسبانية تحذر رعاياها من التوجه إلى “تندوف”

قبيل إعدامها.. العفو على امرأة قتـ.لت وأحرقـ.ت طفلا في 12 من عمره

المغرب من بينها.. أمريكا تحث دولا عربية على المشاركة في قوة متعددة الجنسيات بغزة

الحج

يهم الحجاج.. وزارة الحج والعمرة السعودية توفر أدلة توعوية لرحلة الحج بـ16 لغة

الاتحاد الأوروبي يضع 10 تشريعات جديدة للهجرة تزامنا مع اقتراب انتخاباته

القوات الإسرائيلية تتلقى ضربة “موجعة” في جباليا شمالي غزة

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)