سفير فرنسا بالمغرب يبشر بتيسير منح “الفيزا” للمغاربة

عبر سفير فرنسا بالمغرب، كريستوف ليكورتييه، عن أسفه لما آلت إليه العلاقة بين المغرب وفرنسا، في الآونة الأخيرة، وما نتج عنه من ضرر كبير على نفوذ وسمعة فرنسا، من جهة، وعلى المغاربة الذين رفضت طلباتهم للحصول على تأشيرة، من جهة ثانية.

وأكد سفير فرنسا، خلال مروره ببرنامج على إذاعة القناة الثانية، على أن ’’جميع الأشخاص الذين يتوفرون على شروط الاستفادة من الـتأشيرة، سيحصلون عليها، ولا وجود لأي تعقيدات في الموضوع، ولن تكون هناك أي قيود أخرى بخصوص الطلبات”

وتأتي تصريحات السفير الفرنسي بالمغرب، في وقت تعيش فيه العلاقات بين البلدين، على وقع أزمة ديبلوماسية صامتة، ترجمتها الخطابات الملكية، التي أكد من خلالها الملك محمد السادس، نظرة المغرب إلى علاقاته الدولية، بعين الصحراء المغربية، وضرورة الوضوح في مواقف الدول بخصوص مغربية الصحراء، في إشارة منه إلى فرنسا التي لم تبد إلى حدود الساعة، أي موقف صريح وواضح بخصوص القضية الأولى للمملكة.

ووفق معطيات نشرها موقع ’’فيزا شنغن’’ فقد تصدرت كل من فرنسا وإسبانيا، مقدمة الدول الرافضة لطلبات هذه التأشيرة، التي تقدم بها المغاربة خلال سنة 2022.

وجاء في أحدث الإحصائيات التي نشرها الموقع، أنه من بين 161 ألف و45 طلب تأشيرة، رفضت فرنسا حوالي ثلثها بما مجموعه 51 ألف و498 طلبا، فيما رفضت إسبانيا ربع  الطلبات المقدمة أو ما يعادل 50 ألف و33 طلبا من أصل 201 ألف و584.

وهذا يعني، يضيف المصدر ذاته، أن البلدين معا مسؤولان عن 85 في المائة، من إجمالي طلبات تأشيرة شنغن المرفوضة لمواطني المغرب.

وحسب المعطيات ذاتها، ظل عدد المواطنين المغاربة الذين تم رفض طلباتهم للحصول على تأشيرة شنغن مرتفعًا لعام آخر على التوالي، حيث سجل المغرب وحده معدل رفض قدره 29.7 في المائة، مما يجعله من بين دول العالم التي لديها أعلى معدلات رفض لتأشيرة شنغن.

في حين، يتابع الموقع المتخصص في مستجدات وإحصائيات تأشيرات منطقة شنغن، أن المعدل الإجمالي لرفض طلبات التأشيرة في عام 2022، بلغ 17.9 في المائة.

واستنادا للمعلومات ذاتها، صنف المغرب في سنة 2022، كرابع أكبر سوق لمقدمي طلبات تأشيرة شنغن، بإجمالي 423 ألف و201 طلب، تم تقديمها لدى قنصليات الاتحاد الأوروبي في المملكة.

وحسب إحصائيات الموقع، فقد سجل المغرب معدل رفض لتأشيرة شنغن أكبر من روسيا، التي منع المسافرون القادمون منها من الحصول على تأشيرات شنغن خلال سنة 2022، من قبل العديد من الدول الأعضاء، في حين أن البعض الآخر منع السياح الروس من الدخول، بمعدل رفض بلغ 10.2 في المائة.

ولفت الموقع إلى أن التقدم للحصول على تأشيرة شنغن، يتطلب من المسافرين دفع رسوم قدرها 80 يورو، بالإضافة إلى مصاريف أخرى مثل حجز أماكن الإقامة، والحصول على عدد من المستندات المكلفة، بالإضافة إلى رسوم الخدمة التي تفرضها أطراف ثالثة.

مقالات ذات صلة

أزمة المعابر الحدودية .. حكومة مليلية تتهم المغرب بالتعنت وتطالب إسبانيا بالتدخل

الجيش الأمريكي ينقل آليات عسكرية إلى المغرب لبدء مناورات “الأسد الإفريقي”

هل تستجيب الولايات المتحدة لشروط المغرب لإرسال قوات حفظ السلام إلى غزة؟

هلال

هلال يستنكر ’’إرهاب’’ الجزائر ضد الوفود الداعمة لمغربية الصحراء في كاراكاس

أخنوش

أخنوش يترأس الوفد الرسمي المشارك في المنتدى العالمي العاشر للماء بإندونيسيا

غامبيا تجدد دعمها “الثابت” لمغربية الصحراء

تقارير: المغرب يوافق على نشر قواته لحفظ السلام في غزة.. لكن بشروط

تمارين “الأسد الإفريقي”.. اختتام الدورة الأكاديمية التحضريية بتوزيع الشواهد على الضباط

لزيادة التعاون الأمني الثنائي.. حموشي يستقبل نظيره الإسباني بأكادير

الطالبي العلمي

الطالبي العلمي يرأس وفدا برلمانيا رفيع المستوى إلى الصين

سانشيز

سانشيز يحدد موعد اعتراف إسبانيا بفلسطين

الإنتربول

’’الإنتربول’’ يشيد بالريادة المغربية على صعيد التعاون الأمني الدولي

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)