شريحة في الدماغ.. ما الذي يخطط له إيلون ماسك؟

شريحة

شريحة إلكترونية في الدماغ البشري، هي أحدث التقنيات التي أعلنت عنها شركة “نيوراليك”، لمالكها رجل الأعمال الشهير، إيلون ماسك.

وخلقت الشركة جدلا واسعا، بعد إعلانها البدء في استقطاب المشاركين، للقيام بتجربتها الأولى، لزرع شريحة إلكترونية في الدماغ البشري، بعد حصولها على موافقة رسمية، يوم 19 شتنبر الماضي، من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

واعتبره البعض خطوة الشركة الجديدة، ثورة تكنولوجية كبيرة ذات حدين؛ فيمكن أن تخدم البشرية كما يمكن أن تبيدها.

وتعتزم شركة “نيوراليك“، الناشئة المتخصصة في إنتاج الرقائق الإلكترونية، حسب ما سبق وأعلن عنه إيلون ماسك، أن عملية زرع شريحة إلكترونية في الدماغ، ستقتصر في مراحلها الأولى، فقط على المصابين بالشلل سواء الكلي أو النصفي، أو الذين يعانون من أمراض عصبية.

وكشفت “نيورالينك“، أنها تعمل على بناء شريحة إلكترونية، أطلقت عليها اسم “لينك”، تسعى إلى تقديم المساعدة للمرضى المصابين بالشلل الكلي، من أجل التحكم في الأجهزة الإلكترونية الخارجية، اعتمادا على الإشارات العصبية فقط.

وتدخل هذه التجربة في إطار دراسة “PRIME”، التي تعد اختصارا لواجهة الدماغ – الحاسوب الدقيقة المزروعة آليا، لتقييم سلامة ووظيفة الغرسات.

وأكد توماس أوكسلي، رئيس شركة “نيورالينك“، في مقطع فيديو نشره على موقعه الإلكتروني، قائلا: “نحن نبني تقنية يمكنها، بث أفكار الأشخاص الذين فقدوا القدرة على الحركة أو الكلام جرّاء مرض أو إصابة”.

وأشارت الشركة كذلك، إلى أنه سيتم تركيب الشريحة بواسطة إنسان آلي، سيعمل على تسجيل إشارات دماغية، يتم إرسالها إلى الحاسوب، وذلك من أجل “منح الأشخاص القدرة، على التحكم في مؤشر الكمبيوتر أو لوحة المفاتيح باستخدام أفكارهم وحدها”.

ويمكن أن تستمر الدراسة لحوالي 6 سنوات، ستوزع بين 18 شهرا للزيارات المنزلية والعيادات، ثم زيارات أخرى لمتابعة حالة المشاركين لمدة 5 سنوات أخرى.

بدوره، ذكر الكاتب والتر إيزاكسون، في كتابه الجديد حول مؤسس شركة “نيورالينك”، أن ماسك استنبط أفكاره من رواد أدب الخيال العلمي، من قبيل “إين بانكس”، من أجل تحقيق ربط الإنسان والآلة في العالم الحقيقي، وهي التقنية التي يطلق عليها “الدانتيل العصبي”، وتُزرع في أدمغة الأشخاص ويمكنها ربط جميع أفكارهم بجهاز الحاسوب.

من جانبها، نشرت وكالة “رويترز“، سجلات تفيد بإقدام شركة “نيورالينك“، منذ سنة 2018، على قتل ما مجموعه 1500 حيوان في تجاربها الخاصة بالشريحة الدماغية، منها أزيد من 280 من الأغنام والخنازير والقردة.

وارتفعت حدة هذه الانتقادات، حين توفي قرد آخر في تجربة للمشروع خلال العام الماضي، في إطار التجارب التي يقوم بها فريق الشركة، من أجل جعل الحيوانات الثدية تمارس لعبة الفيديو “بونغ”.

ومع دخول مشروع شريحة “لينك” حيز التجريب على الإنسان، تصاعدت مخاوف كبيرة، حول مدى أمانها على البشر، وخاصة المخاطر التي تصاحب بطاريات “الليثيوم” بالشريحة، والمضاعفات التي يمكن أن يحدثها، تحرك أسلاك الزرع داخل الأدمغة البشرية، وكذا استخراج أو زرع الجهاز دون التسبب في تلف لأنسجة المخ.

مقالات ذات صلة

كنزة ليلي.. صانعة محتوى افتراضية مغربية تتألق في مسابقة “Miss AI”

“جيل زي”.. شركة “ميتا” تستعد لإطلاق تطبيق جديد وخاص

بعد 5 أشهر.. ماذا وقع بعد زرع شريحة الكترونية بالدماغ؟

مغربية تحتل المرتبة 19 ضمن أكثر الرواد تأثيرا في التكنولوجيا الناشئة

الأمن السيبراني.. “جيتكس” تسلط الضوء على التجربة المغربية

لتعزيز الأمن الغذائي.. اختراع طريقة جديدة لاستكشاف المياه الجوفية في الصحاري العربية

مزور تؤكد على أهمية تكوين الموارد البشرية في مجال التكنولوجيا الحديثة

“إف بي أي” وميكروسوفت يحذران من محتالين مغاربة يسرقون بطائق هدايا من أبناك أمريكا

المغرب من بين 5 بلدان تمتلك أكبر عدد من الأقمار الصناعية بإفريقيا

دراسة: الذكاء الاصطناعي رفع الأجور بنسبة 25 في المئة

المغرب ينجح في تجاوز المعدل الدولي في استغلال الطاقات المتجددة في إنتاج الكهرباء

السعودية تستعد لاعتماد “الطاكسي الطائر” في موسم الحج لهذا العام

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)