مباريات نهائي المونديال تخلق جدلا إعلاميا بين المغرب وإسبانيا

شكلت مباريات نهائي مونديال 2030، موضوع خلاف ظهرت بوادره، بعد الجدل الإعلامي الذي نشب بين المغرب وإسبانيا، بسبب تصريحات المسؤولين، حول البلد الذي له أحقية استضافة نهائيات كأس العالم لسنة 2030.

وتوقع فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذي عينه الملك محمد السادس، مؤخرا، رئيسا للجنة كأس العالم 2030، في تصريح إعلامي، أن يحتضن المغرب اختتام فعاليات هذه التظاهرة الرياضية العالمية، التي ستقام بالملعب الجديد بالدار البيضاء.

وأشار لقجع في تصريح قدمه لوسائل إعلام مغربية، يوم الخميس الماضي، أن “الهدف هو العيش مع الأجيال الجديدة والشباب المغربي والأفريقي والعالمي، نهاية بطولة استثنائية عالمية بالملعب الجديد بالدار البيضاء. الملعب الذي سيكون استثنائيا بكل المقاييس”.

وخلقت تصريحات فوزي لقجع، جدلا واسعا في الجانب الإسباني، فمباشرة بعد إدلائه بهذه التصريحات، خرج بعض المسؤولين بتصريحات في وسائل إعلام إسبانية، يدافعون عن حق إسبانيا في استضافة مباريات نهائي المونديال.

وفي هذا الإطار، نشرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” مقالا، أوضحت فيه أن ملعب الدار البيضاء المستقبلي، سيتمتع بتجهيزات حديثة، من الممكن أن تنافس ملاعب إسبانيا.

أما صحيفة “ماركا”، فقد نزلت مقالا أشارت فيه إلى تصريحات لقجع، وحديثه عن ملعب الدار البيضاء المستقبلي، مذكرة بالبنية التحتية المهمة التي تتوفر عليها إسبانيا وبمستوى ملاعبها ومنشآتها الرياضية، لافتة إلى رغبتها الكبيرة في استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2030.

ولم تكتف المنابر الإعلامية الإسبانية بهذا فقط، بل قامت باستسقاء وجهات نظر شخصيات رياضية بارزة حول الموضوع، ويتعلق الأمر بمدرب ريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، الذي قال: “نهائي كأس العالم يجب أن يقام في مدريد، إنها عاصمة إسبانيا”.

وتابع قائلا: “يجب أن يُلعب في سانتياغو برنابيو، لأنه ببساطة أفضل ملعب في العالم”.

أما مدرب المنتخب الإسباني، دي لافوينتي، فقد عبر عن رغبته في احتضان إسبانيا لنهائي كأس العالم، مشيرا إلى أنه يتمنى تحقيق هذا الحلم.

وأوردت مجموعة من المنابر الإعلامية الإسبانية، كذلك تصريح ميكل إثيتا، القائم بأعمال وزير الرياضة بإسبانيا، للمحطة الإذاعية “أوندا ثيرو”، حيث أكد أنه يرغب في إقامة نهائي كأس العالم في بلاده.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، كان قد اعتمد الملف المشترك لكل من المغرب، وإسبانيا والبرتغال، لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2030، مشيرا إلى إقامة 3 مباريات في الأرجنتين، أوروغواي وباراغواي، لكنه لم يحدد ملاعب المباريات إلى حدود الآن، مشترطا فقط توفر 14 ملعبا يطابق المواصفات العالمية.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

المنتخب المغربي للكرة الطائرة الشاطئية يحرز بطاقة التأهل إلى أولمبياد باريس

فريق سعودي يتقدم بعرض مالي ضخم لانتداب رحيمي إلى صفوفه

مورينيو يُطالب إدارة فنربخشة بضم نجم مغربي لتعزيز صفوف الهجوم

رغبة الأندية في ضمه تفتح التساؤلات من جديد حول مستقبل دياز مع الريال

محمد حموني

نجم مغربي صاعد على رادار نادي برشلونة للتعاقد معه الصيف الجاري