مجلة برتغالية تخصص تتغزل بالمؤهلات السياحية المغربية

خصصت مجلة “أوبسرفادور” البرتغالية، التي تصدر بشكل شهري، عددها الأخير الخاص بشهر دجنبر الماضي، لتسليط الضوء على المؤهلات السياحية المهمة التي يتمتع بها المغرب.

وجاء في خبر لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المجلة البرتغالية أوضحت في عددها الأخير المعنون بـ”دليل السفر إلى المغرب: بلد جدير باستكشاف كافة ربوعه”، أن المملكة تزخر بمؤهلات سياحية كبيرة وجذابة، موضحة أن “المناظر الطبيعية الخلابة والمتنوعة والمناخ الفريد، يجعل من هذا البلد وجهة سياحية بامتياز طوال أيام السنة”.

وأشارت المجلة ذاتها، في هذا الدليل السياحي الذي استغرق سنة كاملة لإعداده، أن “مسافة 400 كلم التي تفصل جنوب البرتغال الهادئ عن الجهة الغربية للمغرب كافية لاكتشاف سحر لا يقاوم لجمال هذا البلد وجاذبية الأماكن السياحية به”.

وتابعت المجلة أنه “من قمة جبل توبقال الجليدية إلى دفء الكثبان الرملية بالصحراء، مرورا بسحر المناطق الأمازيغية المحيطة بسلسلة جبال الأطلس، فقمة جبال الريف بالشمال الشرقي للمغرب، تتيح الرحلة اكتشاف جوهر هوية هذا البلد وسحر مجاله السياحي”.

وذكرت المجلة، في افتتاحية هذا العدد، أن من بين الأسباب التي تجعل السياح يقبلون على زيارة المغرب، هو رغبتهم في استكشاف عمق التاريخ والمغامرة والمتعة، والتعرف على الثقافة المغربية الزاخرة والمتعددة الروافد، وكذا السمعة الطيبة التي تحظى بها المملكة المغربية لدى كل زائر أسرته أصالة وتفرد ساكنة هذا البلد.

وتوقفت المجلة عند مجموعة من المعالم السياحية المغربية، مبرزة الأهمية البالغة التي تكتسيها مدينة مراكش التاريخية بالنسبة للسياح الأجانب، حيث يكفي السائح فقط بضع دقائق من أجل التجول في ساحاتها ورياضها وصوامعها وفناءاتها المختلفة والمتنوعة.

وأوردت المجلة، في هذا السياق، أن السياح لا يجدون أنفسهم متصلين فقط بالمغرب، بل بالعالم ككل، فمراكش “مدينة نابضة بالحياة ومتغيرة باستمرار ونقطة جذب للعديد من الزائرين من مختلف بلدان العالم”.

وواصلت الوكالة، أن المجلة تساءلت عن اللغز الذي يكمن وراء الشهرة التي اكتسبتها مدينة ورزازات، ولا سيما عبر احتضانها لمجموعة من الأفلام الهوليود العالمية، معتبرة أن “هذا اللغز يصبح مفهوما عندما نقف عند الموقع الجغرافي الرائع، والمناظر الطبيعية الخلابة للغاية التي تتمتع بها هذه المدينة التي يحيل اسمها في اللغة الأمازيغية إلى “بدون ضجيج”.

وسلطت المجلة الضوء أيضا على منطقة مرزوكة، التي قالت عنها إنها تحتضن “بساطا صحراويا ساخنا”، كما وصفتها بأنها منطقة من “أحلام المغامرات، وكلاسيكيات السينما وتجارب الحياة التي لا تنسى”.

ولم تقتصر المجلة على هذا فقط، بل تحدثت عن “مدن وأماكن أخرى بالمغرب لا تقل جاذبية وأهمية، مثل طنجة، التي تجمع، بحسبها، منذ ما يزيد عن قرنين بين معالم عوالم مختلفة جعلت منها قبلة للعديد من الفنانين الباحثين عن الإلهام، والرباط، التي تعطيها قوتها السياسية كعاصمة للبلاد، والنهضة العمرانية والثقافية التي تشهدها خلال العقود الأخيرة، فضلا عن مآثرها التاريخية والحضارية، وزنا خاصا في هذا البلد وتجعلها نسخة حضرية أكثر أصالة وشعبية”.

وخصصت المجلة حيزا من عددها لمدينة الدار البيضاء، باعتبارها معلمة معمارية كبيرة، واصفة إياها بـ”الحاضرة المعاصرة”، وكذلك الجديدة، التي تبدو مثيرة للاهتمام بالنسبة لهذه المجلة البرتغالية لكونها “تذكر البرتغاليين بجانب مهم من تاريخهم وآثارهم”، فضلا عن مدينة فاس والصويرة.

مقالات ذات صلة

وكالة “فيتش” تضع توقعاتها للقطاع السياحي بالمغرب وتحذر من “مخاطر إيجابية”

بسبب الحرب على غزة.. المغرب يرفض المشاركة في معرض دولي للسياحة بإسرائيل

“تاصميت” قمة جبلية ببني ملال ترتدي البياض

السياحة

خبير يحلل عبر ’’سفيركم’’ خلفيات تراجع مداخيل السياحة الوطنية

السياحة

السياحة الوطنية تسجل مداخيل تقدر بـ105 مليار درهم

جنوب

جنوب-جنوب.. اتفاقيات لاستقطاب آلاف السياح الأفارقة استعدادا لكأس إفريقيا

العربية

من العاصمة الرباط..العربية للطيران تطلق رحلات جديدة نحو خمس مدن أوروبية

عمور توقع على خارطة طريق السياحة بجهة بني ملال-خنيفرة

البرلمان الألماني يسهل إجراءات الحصول على الجنسية لسد خصاص العمالة النشطة

الرباط تحتضن الدورة الأولى من ”جوائز المغرب للسياحة”

مطار محمد الخامس يستقبل في سنة 2023 ما يناهز 9,8 مليون مسافر

مطار محمد الخامس يستقبل سنة 2023 أزيد من 9 مليون مسافر

السياحة بلومبرغ

“بلومبرغ” تدرج المغرب ضمن قائمة محدودة للوجهات الأساسية التي يجب زيارتها خلال 2024

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)