هل بإمكان المهاجرين غير الشرعيين دفع الضرائب وفتح حسابات مصرفية في أمريكا؟

تشير الاعتقادات السائدة بين معارضي إصلاح الهجرة في الولايات المتحدة الامريكية، إلى أن المهاجرين غير الشرعيين يشكلون عبئًا على الولايات المتحدة ولا يسهمون في الاقتصاد العام للبلاد، حيث لا يستطيعون دفع الضرائب أو فتح حسابات مصرفية، لكن بعد هذا التقرير الدقيق، يظهر أن هذا الاعتقاد ليس أكثر من خرافة.

وأكد تقرير نشره موقع “Boundless Immigration”، أنه في عام 2013، نشر معهد الضرائب والسياسة الاقتصادية تقريرا يفيد بأن المهاجرين غير الشرعيين الذين يعيشون في كاليفورنيا، دفعوا 2.2 مليار دولار كضرائب في عام 2010، وعلى الصعيدين الوطني والعام، بلغت هذه الضرائب 10.6 مليار دولار.

وتابع أن مكتب الميزانية نشر بدوره التقرير المتعلق بتأثيرات مشروع قانون عام 2013، الذي كان سيؤدي إلى زيادة 10.4 مليون مهاجر في الولايات المتحدة، حيث أظهر التقرير أن ذلك سيؤدي إلى زيادة في قيمة الإيرادات الفيدرالية بنحو 459 مليار دولار، وذلك من خلال دفع المزيد من الأفراد للضرائب على الدخل والرواتب.

ويتسائل الكثيرون كيف يمكن للمهاجرين غير الشرعيين دفع الضرائب، ففي حال كانوا قادرين على دفعها، يمكنهم في هذا الصدد فتح حساب مصرفي.

كيفية دفع الضرائب؟
أوضح الموقع أنه من أجل أن يصبح المهاجر غير الموثق مقيمًا يجب أن يدفع الضرائب، حيث يمكنه التقديم أولاً للحصول على رقم هوية الدافع الفردي “ITIN”، الذي يمكن استخدامه بدلاً من رقم الضمان الاجتماعي، وللحصول بنجاح على هذا الرقم، يمكن للمقيم تقديم وثائق أصلية (أو معتمدة) تثبت الهوية والوضع الأجنبي.

وتشمل هذه الوثائق المطلوبة، كل من جواز السفر (يمكن استخدامه كوثيقة مستقلة)، وبطاقة هوية خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية (USCIS)، وبطاقة هوية عسكرية أجنبية، وشهادة ميلاد مدنية، بالإضافة إلى أنه لا يجري قبول سوى النسخ المعتمدة من الجهة الأصلية.

فوائد دفع الضرائب
وأكد التقرير أن وجود رقم هوية الدافع الفردي، ودفع الضرائب يمكن أن يؤدي إلى العديد من الفوائد، مثل القدرة على إثبات الدخل عند التقديم للمساعدة المالية أو المساعدة الحكومية للمعتمدين المولودين في الولايات المتحدة، وبناء تاريخ ائتمان، وتوضيح “السلوك الأخلاقي الجيد” في نظر “USCIS”، كما يتيح إمكانية الحصول على قروض لبدء عمل تجاري أو شراء ممتلكات.

وأبرز التقرير أن إيجابيات أن تكون مهاجرا يدفع الضرائب في الولايات المتحدة، يمكن أن يساهم بشكل كبير في تراكم الأصول وبناء التوفير.

إمكانية فتح حساب مصرفي
وذكر التقرير أيضا أن أحد أبرز فوائد الحصول على رقم هوية الدافع الفردي، هو القدرة على فتح حساب مصرفي، وبينما لا تقبل كل البنوك “ITIN”، تقبله بعض المؤسسات الكبيرة، مثل: تشيس، وبنك أوف أمريكا، لذلك قد يطلبون من المهاجر أيضا وثائق أخرى للتحقق من الهوية.

ويمكن أن تطلب هذه المؤسسات المالية مجموعة من الوثائق، ويتعلق الأمر بنموذج رسمي للتحقق من الهوية (مثل جواز السفر أو رخصة القيادة أو بطاقة ماتريكولا كونسولار)، وإثبات العنوان (مثل كشوف الرواتب أو رسائل تحمل عنوان المتقدم)، وإيداع أولي (إما على شكل نقد أو بطاقة الخصم أو التحويل الإلكتروني).

ومع حساب مصرفي، يمكن للمهاجرين غير الموثقين الاستفادة من فوائد كتابة الشيكات، وإجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت، وبناء الائتمان، ودفع الضرائب بسهولة أكبر.

مقالات ذات صلة

تكريم كفاءات مغربية في “ديوان أواردز” ببروكسيل

كاتب من مغاربة العالم يقدم رواية “نصب تذكاري في البندقية” بمعرض الكتاب

عملية “مرحبا 2024”.. ميناء الناظور يتجه لسحب البساط من مليلية المحتلة

إنستغرام يحظر مؤثرة مغربية في فرنسا بعد “اتهامها” بمعاداة السامية

محكمة

محكمة بريطانية تدين مغربيا حاول قتل شريكه في السكن

مع اقتراب عيد الأضحى.. الجالية تخشى زيادات صاروخية في أسعار التذاكر

تجاوزوا الرومانيين.. المغاربة يتصدرون قائمة المساهمين في الضمان الاجتماعي الإسباني

سفيرة المغرب ببلغاريا: سياسة الانفتاح الاقتصادي المغربية أثمرت شراكات مع 55 دولة

مجلس الجالية: وثائقي “مورا هنا” يستعيد ذاكرة عمال المناجم المغاربة في فرنسا

أزولاي لسفيركم: فيلم “الطابع” عمل استثنائي، والمغرب حَوَّلَ التاريخ إلى ثروة حقيقية

النيابة العامة توضح ملابسات احتجاز مغاربة في حدود مينامار وتايلاند

لتسهيل تنقل مغاربة العالم.. وزارة النقل ترخص لـ52 شركة طيران خلال هذا الصيف

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)