هنغاريا.. خيار محفز للمغاربة من أجل الدراسة والعمل

هنغاريا

تشكل هنغاريا واحدة من الخيارات الأوروبية المحببة، لدى العديد من المغاربة والعرب، خاصة الطلاب الدوليين الباحثين عن عمل والراغبين في استكمال دراستهم العليا، أو الجمع بين العمل والدراسة في آن واحد، بفضل مكانتها المرموقة في التعليم العالي، وجامعاتها المصنفة من بين أفضل الجامعات في العالم، ناهيك عن انخفاض تكلفتها المعيشية، وتوفرها على الفرص الوظيفية، سواء كان ذلك في القطاع العام أو الخاص، وبأجور محفزة.

الدراسة والتعليم

يحظى النظام التعليمي الهنغاري بسمعة جيدة في الأوساط الأوروبية، حيث أظهر مستوى عاليا على مدى 600 سنة، وفر فيها فرصا تعليمية للعديد من الهنغاريين والطلاب الدوليين، بلغات أجنبية مختلفة إلى جانب اللغة الهنغارية والإنجليزية.

وتمتلك هذه الدولة حاليا، أزيد من 69 مؤسسة تعليمية، بما فيها المعاهد والجامعات والكليات التي تعد الأعرق في البلاد، والتي كانت قد تصدرت لمرات متتالية أفضل الجامعات في العالم، في التصنيف الصادر عن “QS”، وهو تصنيف لأفضل الجامعات في العالم، يضم ما يقارب 950 جامعة عالمية.

تكاليف الدراسة

تختلف تكاليف الدراسة في هنغاريا باختلاف الجامعة والبرنامج الذي يختاره الطالب، وتتصدر تكاليف دراسة الطب أعلى المصاريف، وتتراوح بين 14,000 يورو بشكل سنوي (154.322 درهم مغربي) و20,000 (220.461 درهم مغربي)، فيما تقدر تكاليف دراسة التخصصات الأخرى، بين 4000 يورو (44.093 درهم) و8000 يورو (88.187 درهم مغربي) سنويا بالنسبة للطلاب الدوليين.

المنح المقدمة من الحكومة

تقدم الحكومة الهنغارية مجموعة من المنح للطلاب الهنغاريين أو الدوليين، التي تساعدهم على دفع رسومهم الجامعية ونفقات معيشتهم وكذا السكن والإقامة، ويمكن أن تكون هذه المنح كلية تغطي الرسوم كاملة أو جزئية تغطي جزء من المصاريف، وتشمل هذه المنح:

منحة Stipendium Hungaricum: وهي منحة مُموَّلة بالكامل، تُقدم للطالب راتبا شهريا يبلغ 120 يورو، أي 1.322,78 درهم مغربي، ناهيك عن تأمين طبي، ومبلغ 40000 فورنت هنغاري (1.171,88 درهم مغربي)، يمنح بشكل شهري لتغطية تكاليف الإقامة، ويفتح باب التسجيل فيها بشكل سنوي، في 15 يناير من كل سنة.

المنح الدراسية الحكومية الثنائية لمؤسسة تيمبوس العامة: وتشمل هذه المنحة الدراسية منحتين واحدة ممولة وأخرى كلية، حيث يستفيد الطلاب فيها من إعفاء من الرسوم الدراسية وراتب شهري يحدد حسب حالة الطالب المادية، ويفتح باب التسجيل فيها كل 24 فبراير من كل عام.

منحة جامعة ديبريسين الدولية: وبستفيد الطلاب الحاصلون على هذه المنحة من إعفاء من الرسوم الجامعية، تتراوح نسبته بين 30 و90 بالمئة، ويفتح التسجيل فيها في 31 مارس من كل عام.

منح ماجستير جامعة أوروبا الوسطى/ أو الموجهة للاجئين: وتتميز هذه المنحة بكونها ممولة بالكامل، حيث تعفي الطلبة من كافة الرسوم الدراسية، كما تقدم تأمينا صحيا وراتبا شهريا يتراوح من 300 يورو (3.307,25 درهم مغربي) إلى 1000 يورو (11.024,18 درهم مغربي).

كيفية اختيار البرنامج التعليمي

يمكن للطلاب المغاربة أن يلجوا إلى مواقع الجامعات الهنغارية، ويختاروا البرنامج الدراسي المناسب لهم، مع الانتباه جيدا لمتطلبات التقديم والتسجيل، حيث أنه في الغالب تكون مواعيد التقديم مختلفة من جامعة لأخرى حسب اختلاف البرنامج الدراسي.

ويخصوص كيفية التقديم، يجب في البداية تعبئة طلب التقديم الذي غالبا ما يكون عبر الموقع الرسمي للجامعة، وتليها مرحلة تقديم المستندات واستمارة الطلب، وسيتم بعدها تحديد موعد من أجل إجراء مقابلة عبر “سكايب”، وفي حال تم قبول طلبك، ستتوصل برسالة القبول وسيتم إعلامك فيما بعد بما يجب عليك القيام به، بما في ذلك دفع جزء من الرسوم.

الوثائق المطلوبة

سيحتاج المتقدم فيما بعد إلى الإدلاء بسيرته الذاتية، ورسالة تحفيزية، ونسخة عن جواز السفر أو الهوية، بالإضافة إلى شهادات تثبت إجادة اللغة الإنجليزية، ونسخ مترجمة إلى اللغة الإنجليزية من الشهادات المحصل عليها، ورسالة توصية من أحد أساتذتك أو أشخاص يشهدون بكفاءتك، وقد تطلب بعض الجامعات وثائق إضافية.

فرص العمل في هنغاريا

تزخر هنغاريا بالعديد من الفرص الوظيفية، الموجهة للمواطنين الهنغاريين أو المهاجرين من بلدان مختلفة، وذلك في القطاعين العام أو الخاص، وما يميز هذه الدولة أنه بإمكان الأجانب أن يشتغلوا بشكل شرعي وقانوني بعد حصولهم على التصاريح اللازمة من الحكومة.

ويفسر إقبال العديد من المهاجرين عليها بانخفاض تكاليف المعيشة، بالمقارنة مع مجموعة من الدول الأوروبية الأخرى التي تكون فيها باهظة جدا، ويمكن للأجانب أن يقوموا بتأسيس عملهم الخاص داخلها، خاصة وأن الدولة تفرض ضرائب منخفضة قد تصل إلى 9 بالمئة على الشركات و15 بالمئة ضريبة أرباح على الأسهم.

الأجور في هنغاريا

تختلف الأجور في هنغاريا باختلاف القطاع وطبيعة العمل، وخبرة العامل ومستواه التعليمي، ويبلغ متوسط الأجور في القطاع الزراعي حوالي 250،000 فورنت هنغاري أي ما يعادل حوالي 8131 درهم مغربي، أما الصناعة والتصنيع، فيقدر متوسط الأجر الشهري فيها بين 300،000 إلى 500،000 فورنت هنغاري، أي بين 10164 و17279 درهم مغربي.

وفيما يخص قطاع الخدمات، فيتراوح متوسط الأجر الشهري في هذا القطاع ما بين 250،000 إلى 400،000 فورنت هنغاري، أي بين حوالي 8131 و13216 درهم مغربي، بينما يتراوح متوسط الأجر الشهري في قطاع العلوم والتكنولوجيا بين 500،000 إلى 1،000،000 فورنت هنغاري، ما يعادل مبلغا بين 17.279 إلى 34.558 درهم مغربي.

مقالات ذات صلة

السياحة

السياحة الوطنية تسجل مداخيل تقدر بـ105 مليار درهم

جنوب

جنوب-جنوب.. اتفاقيات لاستقطاب آلاف السياح الأفارقة استعدادا لكأس إفريقيا

العربية

من العاصمة الرباط..العربية للطيران تطلق رحلات جديدة نحو خمس مدن أوروبية

عمور توقع على خارطة طريق السياحة بجهة بني ملال-خنيفرة

البرلمان الألماني يسهل إجراءات الحصول على الجنسية لسد خصاص العمالة النشطة

الرباط تحتضن الدورة الأولى من ”جوائز المغرب للسياحة”

مطار محمد الخامس يستقبل في سنة 2023 ما يناهز 9,8 مليون مسافر

مطار محمد الخامس يستقبل سنة 2023 أزيد من 9 مليون مسافر

مجلة برتغالية تخصص تتغزل بالمؤهلات السياحية المغربية

السياحة بلومبرغ

“بلومبرغ” تدرج المغرب ضمن قائمة محدودة للوجهات الأساسية التي يجب زيارتها خلال 2024

“سي إن إن” تتغزل بالمغرب وتصنفه ضمن أفضل الوجهات العالمية

الكوت ديفوار.. شروط السفر وأسعار الرحلات والفنادق لحضور كأس إفريقيا للأمم

السياحة بلومبرغ

عائدات السياحة الوطنية تسجل ارتفاعا ملحوظا

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)