منها شريك السرير.. 6 أسباب وراء الاستيقاظ من النوم متعبا

الاستيقاظ من النوم متعبا

يحدث كثيرا أن ننام لأزيد من 8 أو 9 ساعات، لكن عند الاستيقاظ من النوم، نشعر بالتعب والإرهاق، هذه الحالة من التناقض، تضع الإنسان في حيرة، بين احترام قاعدة النوم المثالية، وعدم استجابة الجسم لها، وذلك راجع لمجموعة من الأسباب، التي تقف خلف هذه الحالة خلال النوم، التي هي عملية بيولوجية، تعدل الذاكرة، والمزاج وسرعة رد الفعل ثم الاستيقاظ.

وأفاد تقرير لموقع “سي إن إن“، حول التعب بعد الاستيقاظ من النوم، أن دراسة أجريت سنة 2015، كشفت أن عددا من الأشخاص يعانون من الخمول، بعد إيقاف المنبه لأول مرة، وعادة ما تختفي هذه الأعراض، خلال النوم بعد 15 إلى 60 دقيقة، ولكنها قد تستمر لمدة تصل إلى بضع ساعات.

وتابع الموقع، أن هذا التعب والخمول، بعد الاستيقاظ من النوم، يؤدي إلى تراجع الوظائف الجسدية والعقلية والعاطفية.

وأكد راج داسغوبتا، وهو أخصائي في أمراض الجهاز التنفسي واضطرابات النوم، وأستاذ في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا الجنوبية، أن أفضل طريقة للتعامل مع استيقاظ الشخص متعبا، هي البدء بتقييم نومه.

وفي هذا الصدد، قال: “إذا كنت تحصل على كمية جيدة من النوم، فالسؤال المهم هو ‘هل أنا أحصل على نوم بجودة جيدة؟'”.

وتختلف أسباب اضطراب النوم من شخص لآخر، يؤكد الموقع، لكن هذه الحالة تعزى إلى مجموعة من العوامل الأخرى، وأهمها الشعور بالتعب الذي تسببه بعض الاضطرابات الصحية، مثل آلام الظهر المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، وفقر الدم، ثم الانسداد الرئوي المزمن، وذلك بحسب ماذكرته جينيفر مارتن، أستاذة الطب في كلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا، ورئيسة سابقة للأكاديمية الأمريكية لعلم النوم.

بدورها، ذكرت “الجمعية الوطنية للنوم”، أن الأشخاص البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة، يحتاجون من 7 إلى 9 ساعات من النوم يوميا، لذا قد تحتاج إلى أكثر من 8 ساعات من النوم لتشعر بالنشاط.

كما يمكن القيام بمحاولة للنوم ساعة مبكرا أو الاستيقاظ بعد ساعة من المعتاد، ومراقبة ما إذا كان ذلك يحقق فرقا، وفق ما ذكر كريستوفر بارنز، أستاذ في جامعة واشنطن، وباحث في العلاقة بين النوم والعمل.

وتضيف جينيفر مارتن، أن الشخص إذا كان يعيش حياة ثابتة، يمكن أن يتعود جسمه، على استهلاك مستويات منخفضة من الطاقة، ما قد يسبب له الشعور بالتعب مباشرة بعد الاستيقاظ، وفي هذه الحالة يحبذ القيام بأنشطة يومية بسيطة.

وذكرت في هذا السياق، وصية منظمة الصحة العالمية، بأن يحصل البالغون، بشكل أسبوعي، على ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى الشديد، فيما يجب على النساء الحوامل، ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الهوائية (الآيروبيك) المعتدلة، وتمارين تقوية العضلات.

أما مصحة “كليفلاند”، فقد ربطت بين جفاف الجسم وزيادة الشعور بالنعاس والتعب، حيث أن الجسم يحتوي على أزيد من 50 بالمئة من الماء، وهي الكمية التي يحتاجها للقيام بمختلف وظائفه، بما في ذلك الهضم، وإنتاج الهرمونات والناقلات العصبية، وتوصيل الأوكسجين في جميع أنحاء الجسم.

وفي هذا الصدد، يوصي المعهد الطبي، بأن تستهلك النساء حوالي 2.7 لترات من السوائل يوميا، والرجال 3.7 لترات يوميًا، وتشمل هذه السوائل جميع الفواكه والخضروات الغنية بالماء والحساء، حيث يمكن أن تبلغ الكمية اليومية، حوالي 9 أكواب للنساء و12.5 كوب للرجال.

ويمكن أن تؤثر بيئة النوم السيئة أو الروتين السلبي، على الشعور بالتعب مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم، بحيث يجب الحفاظ على نظافة الغرفة وهدوئها، وكذلك الحصول على بيئة مظلمة، لتشجيع الجسم على النوم مبكرا، وتخفيف حدة التعب بعد النهوض في الصباح.

كما يجب تجنب استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين، قبل النوم بأقل من ست ساعات، وتقليل استهلاك الكحول والأطعمة الثقيلة أو الحارة، على الأقل ساعتين قبل النوم، فالكحول يمكن أن يمنع النوم في مراحله الأعمق، ويمكن أن تسبب هذه الأطعمة مشاكل هضمية تعيق عملية النوم.

وخلصت مارتن إلى أن “الشخص الذي تشارك معه السرير، له تأثير كبير على نومك”، خاصة إن كان يعاني من اضطراب النوم، أو يشخر أو يتقلب في السرير، أو ربما يمتلك جدولا مختلفا يعيق نومك.

كما يمكن للحيوانات الأليفة أن تؤثر أيضا على نومك، لأنها لا تمتلك نفس أنماط النوم كالبشر، وأهم شيء بحسب مارتن، في حالة كان شريك السرير يشخر، هو مراجعة أخصائي النوم، من أجل تقييم مدى شدة هذا الاضطراب.

تعليقات( 0 )

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

مقالات ذات صلة

الصحة العالمية: “كورونا” مازالت تقتل 1700 شخص أسبوعيا

دراسة: أدوية إنقاص الوزن والسكري تخفض خطر الإصابة ببعض السرطانات

خبير لـ”سفيركم”: هذا هو النظام الغذائي المثالي لتفادي سمنة الأطفال

دراسة تربط بين الفقر والإصابة بالاضطرابات النفسية

دراسة تكشف أن تناول مشروبين من الكحول يوميا قد ينقص شهرين من عمرك